فليحاسب المخطئ نفسَه - بقلم جبران تويني

4 تشرين الأول 2019 | 19:23

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

الشهيد جبران تويني مدافعاً عن حرية الصحافة (أرشيف "النهار").

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه جبران تويني في "النهار" بتاريخ 8 آب 2002، حمل عنوان "فليحاسب المخطئ نفسَه".من الطبيعي ان ندافع بالمطلق عن اي وسيلة اعلامية تتعرض لأي ضغط كان وخصوصاً عندما يأتي هذا الضغط من الدولة واجهزتها. ومن الطبيعي، بل من واجبنا ان نكون السباقين في الدفاع عن الحريات العامة وعن حرية الاعلام وان نطالب بالحاح بالغاء كل الادوات التي تستعملها دول العالم الثالث لقمع الاعلام وتوجيهه وعلى رأسها "الاجهزة" ووزارة الاعلام! ففي ذكرى 7 آب كنا نتمنى على وزير الاعلام الذي وقف يومها الى جانب الاعلام وإلى جانب الطلاب في وجه اشرس حملة حكومية ضد الاعلام وضد الحريات العامة، كنا نتمنى علىه ان يكون الى جانب فرسان الحرية يطالب الدولة باصلاح ذاتي، وبتصحيح مسارها الخاطئ بدلا من الشكوى التي تقدّم بها ضد "المؤسسة اللبنانية للارسال"، فقط لأنها نقلت وقائع وشهادات، فقط لأنها قامت بواجبها!ولكن كالعادة اهل السياسة في وادٍ وبالأخص المسؤولين في الدولة وعشاق الحرية في وادٍ، وكالعادة الحق كل الحق على الاعلام والمؤسسات الاعلامية تماما كما جرت العادة منذ اول ايام الحرب حيث كانت تحمِّل الحكومات...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

الدولار ينخفض ويرتفع، فهل يستقر في الايام المقبلة؟



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard