"ميلّا" إيهاب أحمد تضجّ بالأحلام والأمل في ساسين: تشابُك مخلوقات متخيَّلة

4 تشرين الأول 2019 | 19:19

المصدر: "النهار"

"ميلّا" إيهاب أحمد.

للفنان إيهاب احمد رؤيته الخاصة حين يحول فسحة بيضاء الى لوحة فنية تضج بالاحلام والأمل على الرغم من قساوة ما يحيط بنا. مرهف تسكنه افراح الطفولة بالوانها الزاهية وخربشاتها الجميلة التي تنطلق من حلم لتغير الواقع."ميلّا" الجميلة المختلفة، التي تمحو قساوة الواقع باحلامها الزاهية، جداريته الجديدة التي احتلت قلوبنا حين زينت ساحة ساسين، وسط غابة من الاعلانات التجارية التي تشوه معظم ساحات لبنان وطرقه واتوستراداته لا سيما قلب العاصمة.هذه المبادرة الراقية اتت نتيجة التعاون مع الجمعية الفنية ذات الامتداد العالمي "آرت اوف تشاينج" التي "تلتزم تمكين الناس والمجتمعات من خلال الترويج للفن والفوائد الإيجابية التي يمكن أن يحققها، لرفع مستوى الوعي وإثراء الروح الفنية". وأقيم احتفال أزيحت خلاله الستارة عن جدارية "ميلّا" رعاه بنك "بيمو" في حضور الفنان إيهاب أحمد وعدد من المهتمين."ميلّا" رسالة تفاؤل قوية، كما الكثير من اعماله، تحاكي خيال المشاهد، خطوطها متشابكة في متاهة تقود الى الحلم، الوانها واضحة في خلفية اللوحة، استعمل فيها إيهاب احمد رموزا طفولية كشجرة صفراء وبيت وسمكة وعين جميلة تخلق نوعا من التواصل...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 84% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard