أبمجرد طلاقي أُعدم؟

5 تشرين الأول 2019 | 10:00

الإعدام (تعبيرية- ستّا مانوكيان).

أراك مشرقة صبوحة الوجه جميلة

قالها لي وهو حائر كيف تكونين هكذا

هل أنّ في الأمر سراً أم حيلة

كنت أخالك واحة جفت ينابيعها

تقطعت بها نسائم الحب والعطر العليلة

أجبت: أي ذنب اقترفت وأي عيب ارتكبت حين أردت أن أكون جميلة؟

هل التجمّل يخرق رداء الفضيلة؟

أبمجرد انحسار الظل عن زهرة تعبث الريح بأحلامها؟

تعبث بكل جدائلها؟

انسيت أنّها تحني رأسها لترفعه في الأعالي من جديد؟

تنحني لتعانق أحلامها في الافق البعيد

أبمجرد طلاقي أُعدم؟

تُوأد أحلامي من دون سؤال

أطئطئ رأسي وأعيش ذليلة

أعبس ورداء الحزن ألبس ووحيدة أجلس

حتى لا تظنوا أن في الأمر حيلة

أجزع، وراية الانكسار أرفع

حتى يكون لأمري لديكم دليل

تستكثرون عليَّ نور وجهي

ثياب العيد

وحتى ابتساماتي القليلة

كأنّ بالكون يهتزّ ويصير جسدي شراعاً مزّقته رياح وأعاصير بيد ليلة ثقيلة

فبات الشراع خرقة

ورقة خريف حزينة

يا أيها الجهل بك علّة عليلة

حين يطغى لديك الشراع على السفينة

ولا ترى في الصحراء الواسعة إلا الواحة الظليلة

فتنتصب فزاعة مشرعة سيف الغباء

وتنطلي عليك وحدك الحيلة

المرأة ارقى من لعبة حرب أنت أردتها فسخّرت لها ألف وسيلة

قارب الامداد سيُعطَّل حين تُكشف

فتعلم أنها مجرد رقعة شطرنج يرتع فيها حصانك البائس كل ليلة

أنا بركان حممه آهات جريحة

ملتهبة،

منكسرة في صمت الرواسي الثقيلة

ولجمال الروح لو تعلمون بهاء وعزة

فما الغريب أن أكون جميلة؟

"آيا صوفيا": قصة ١٥ قرناً ونزاع لم ينتهِ!



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard