البطريرك الحويّك يُواجه جمال باشا: مئة شمعة على الانتصار

2 تشرين الأول 2019 | 19:24

المصدر: "النهار"

المكرّم البطريريك الحويّك في شبابه (أرشيف "النهار").

تتّقد جدلية العلاقة التي جمعت المكرّم البطريرك الياس الحويّك وجمال باشا في الذكرى المئوية الأولى لإعلان دولة لبنان الكبير التي تتزاوج مع حدث الدخول في روحيّة سنة "الأب المؤسّس" ودنوّ موعد المؤتمر الأوّل المتناوِل الوجه الوطني للبطريرك في تشرين الثاني المقبل. ويشكّل الحويّك وجمال باشا ثنائية مضادة، فهما عدوّان لدودان اختصرا بشخصهما نزاعاً تاريخياً بين سياسة التتريك التي اعتمدتها الدولة العثمانية وولادة لبنان الكبير، المبتغى الوطني الذي ناضلت لأجله وجوه وأحزاب وقرى، منها فرغت من سكانها. وتُضاء اليوم مئة شمعة استحضار على كباش العدويّن الذي انتهى بإعلان منتصر واحد.وتتعدّد النقاط التي تستدعي التعمّق في بحث جدلية العلاقة بين هذين "العدويّن"، كما يحلو للمؤرّخين تسميتهما. ويكمن العنصر الأوّل في موقع كلّ منهما. ويمثّل جمال باشا قائد الجيش الرابع الوافد في زمن الحرب، في وجه رجل مسؤول عن جماعة مهدّدة بالإبادة بطريقة شنيعة. وتحضّ هذه المواجهة المؤرّخين على دراسة العلاقة بين شخصية عسكرية تقتل جماعة بقيادة شخصيّة دينية. ويتمثّل العنصر الثاني في الوسيلة التي احتكم إليها العدوان في المواجهة، فالقائد...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 93% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard