حاجة الجسم للملح قليلة ورغبة الفرد إليها كبيرة... إليكم أضرار الملح!

6 تشرين الأول 2019 | 13:30

المصدر: "النهار" -

  • المصدر: "النهار" -

ملح الهيمالايا.

"يتشارك الملح الأبيض وملح الهيمالايا بالتركيبة الكيميائية عينها والأضرار نفسها. لكن يتميز ملح الهيملايا أنّه خلاصة الملح الكاملة وغير معرض للتكرير"، هكذا لخصّت اختصاصية التغذية كارولين حماده، الفرق بين النوعين من الملح، مشددةً على أنّ الكمية الموصى بتناولها يجب ألّا تتعدى الـ350 ميليغراماً.

أضرار الملح

إنّ حاجة الجسم للملح قليلة، في حين أن رغبة الفرد إليها كبيرة، إذ يضيف الفرد من كميات الملح إلى الطعام من دون أي ضوابط، ما يؤدي إلى مخاطر صحية على جسم الإنسان، أبرزها:

أولاً- احتباس الماء في الجسم ما يؤدي إلى زيادة الوزن. 

ثانياً- احتباس الدهون في الجسم من خلال محاصرة الخلايا الدهنية. 

ثالثاً- إنّ تناول الأكل غير الصحي أو الجاهز يتضمن كميات كبيرة من الملح. 

رابعاً- أظهرت الدراسات الحديثة عن صلة بين تناول الملح وتكيّس المبيض عند السيدات ما يؤدي إلى الإصابة بالعقم أو عدم القدرة على الإنجاب.

خامساً- زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان وتحديداً السرطان الذي يصيب الجهاز الهضمي.

سادساً- ضعف في نشاط الكلى

ارتفاع ضغط الدم أو ضغط القلب  

يجب أن يتوقف الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع ضغط القلب عن تناول الملح لأنه السبب الرئيسي لهذا الارتفاع. ويعود ذلك إلى وجود مادة الملح في مأكولات كثيرة كالصلصات والبندورة من دون أن يعلم بها. هذا ويعاني أغلبية مرضى ارتفاع ضغط الدم أيضاً من ارتفاع في معدلات الكولسترول والدهون غير الحميدة كـLDL  والتريغليسريد.

لمعرفة تفاصيل أكثر عن هذا الموضوع، يمكنكم متابعة الحلقة كاملة على الرابط التالي:



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard