حيل لحماية الملكة من دسّ السمّ في طبقها... كيف تحبّ تناول العشاء؟

1 تشرين الأول 2019 | 17:08

المصدر: "ميرور"

  • المصدر: "ميرور"

الملكة إليزابيث، "ميرور".

تعد الولائم الرسمية في القصر الملكي مناسبات ضخمة، ويقضي المضيفون والموظفون شهورًا في التخطيط لكل التفاصيل الدقيقة، بما في ذلك قائمة الضيوف وقائمة الطعام والديكور والخطاب. وليس من المستغرب بالنسبة للمناسبات التي تحضرها الشخصيات الكبرى في العالم، ومنهم الرؤساء وكبار الوزراء والملوك، أن يمثّل الأمن أيضًا تحديًا لوجستيًا كبيرًا.

وعلى مر السنين، توصّل الموظفون إلى عدد من الحيل الصغيرة لضمان الحفاظ على سلامة الملكة أثناء تناولها الطعام وتحديداً التأكّد من أنّه لا يمكن لأحد أن يسمّمها عبر دسّ السمّ في طعامها في مطبخ القصر، وفق ما ذكر موقع "ميرور" البريطاني. 

وكشفت المراسلة الملكية إميلي أندروز في القناة رقم 5 عن أسرار المطبخ الملكي، قائلةً: "بعد أن يسكب الطعام في الأطباق، تختار إحدى العاملات عشوائيًا طبقاً ليُقدّم إلى صاحبة الجلالة. إذاً فلو أراد أحد أن يسمّم الملكة، فعليه أن يسمّم المجموعة بأكملها".

لكنّ روتين الملكة المسائي يختلف تمامًا عندما لا يكون هناك مناسبات أو زيارات رسمية. فقد أوضحت كاتبة السيرة الملكية الليدي كولن كامبل أنّه على الرغم من أنّ الملكة تمتلك غرفة طعام فاخرة، لكنّها تختار أن تتناول وجبة المساء في غرفة المعيشة الخاصة بها أمام التلفزيون. وقالت كامبل: "تتناول عشاءها على صينية وهي تشاهد التلفزيون. هكذا تحبّ الملكة. تشعر بارتياح أكثر". وقبل أن تجلس إلى الوجبة المسائية الخاصة بها، تستمتع بكوكتيلها المفضل من الجن وdubonnet في تمام الساعة 7 مساءً.

لدى الملكة فريق من الطهاة الذين يقدمون لها خيارات لقائمة الطعام كل بضعة أيام. وقال الطاهي الملكي السابق دارين مكغرادي: "يقوم الطاهي بتحضير لوائح لمدة ثلاثة أيام وهذا يعطينا وقتًا كافيًا لتحضير جميع المكونات وإعدادها. عندما ترسل اللائحة إلى الملكة، تضع خطًا على الأطباق التي لا تريدها".

ورغم أنّ الملكة لا تطهو وجباتها الخاصة بنفسها، إلا أنّها تراقب عن كثب ما يتم تحضيره للأسرة المالكة.

"عروس بيروت" نموذج مُتقَن عن مستقبل التلفزيون... ماذا كشف نجومه لـ"النهار"؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard