شعر وصبر

30 أيلول 2019 | 12:24

المصدر: النهار

شعر وصبر

حين تعالج موضوع الصبر في الشعر العربي لا بد أن تمر على سيرة امرأة عاشت في الجاهلية والإسلام وعانت من مرارة الفقد في المرحلتين. هذه المرأة هي الخنساء، التي فقدت أخويها صخرا ومعاوية في الجاهلية فبكت بحرقة حتى كادت ان تفقد عينيها وأنشدت أشعارها الرقيقة في تعداد مناقب الفقيدين فقالت عن صخر:

أعيني جودا ولا تجمدا /ألا تبكيان الفتى السيدا

وقالت عن معاوية:

ألا لا أرى في النَّاسِ مثلَ معاويهْ /إذا طَرَقَتْ إحْدَى اللّيالي بِداهِيَهْ

وأسلمت الخنساء فتغير أسلوبها في مواجهة المصائب؛ وانتقلت من حال التفجع وإظهار الجزع الى حال الرضا بأقدار الله والتخلق بالصبر الجميل؛ فالمؤمن يعيش بين النعم التي تستحق شكر الله المنعم والمصائب التي تتطلب الرضا والصبر وفي الحالين هو مأجور يرتقي في منازل الصابرين الشاكرين.

نعم؛ ربما يتفاجأ الدارس حين يرى تغيراً في حال الخنساء ولكن هذا الاستغراب سيزول عندما يعرف ان الايمان بالله حين يدخل الى القلب والحياة فإنه سيكون خيرا ونورا وسعادة لصاحبه في الدنيا والآخرة.

لقد فقدت الخنساء في الإسلام أربعة من الولد؛ عمرة، وعمرو، ومعاوية ويزيد، في معركة القادسية ولكنها لم تقل: خرجت من فقد في الجاهلية إلى فقد في الإسلام فإيمانها بالله أكبر من أن تنزلق في هذه المزالق؛ بل إنها هي التي كانت تحث أبناءها على الجهاد في سبيل الله، ليفوزوا بأجر الشهادة وتفوز هي بأجر الصابرين.

وانحسر البكاء والنياحة عن شاعرة الرثاء؛ تلك التي غرست لآلئ دموعها على أخويها وسكبت عليها أشعار الأسى؛ فلم يجد الدارسون شعرا للخنساء في رثاء أبنائها، ولكنهم وجدوا ما هو ارقى وأعلى من ذلك.

فقد قالت الخنساء عند سماع خبر استشهاد أبنائها:

“الحمدلله الذي شرفني بقتلهم، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard