مفاجأة لعشّاق الطيران... اختبارات لزيادة مسافات المقاعد الاقتصادية (صورة)

30 أيلول 2019 | 16:45

المصدر: "الصن"

الدرجة الاقتصادية.

أعلنت إدارة الطيران المدني الفيدرالية الأميركية، مفاجأة سارّة لعشاق السفر بالطائرة على الدرجة الاقتصادية، بحثاً عن سفر أكثر راحة، من خلال إجراء اختبارات في الولايات المتحدة لمعرفة ما إذا كانت أحجام المقاعد الحالية تتوافق مع متطلبات إخلاء الطائرة وإجراءات السلامة في حال حدوث مكروه، وهو ما يعني إمكانية زيادة مساحة الأرجل وتقليل عدد المقاعد في الدرجة الاقتصادية بفضل قواعد سلامة الطائرة.

ووفقاً لموقع جريدة "الصن"، فإن الاختبارات الجديدة ستحلل مدى سرعة إخلاء الركاب من الطائرة، ما قد يؤدي إلى تقليل عدد وأحجام المقاعد لتكون إلزامية لشركات الطيران، حيث تنص القواعد الحالية على أن شركات الطيران يجب أن تكون قادرة على إجلاء الركاب في غضون 90 ثانية ولكن لا تضع متطلبات على حجم المقاعد.

ومع زيادة عدد المقاعد من أجل زيادة عدد الركاب، فإن هذا يؤثر في سلامة الطائرة وسرعة إخلائها، حيث أكد "دان إلويل" نائب رئيس إدارة الطيران المدني الفيدرالية، خلال جلسة في مجلس النواب الأميركي أن إدارة الطيران الفيدرالية ستجري اختبارات إخلاء مع 720 شخصاً على مدار 12 يوماً في شهر تشرين الثاني، قائلاً: "حجم المقعد مهم، ولكن يجب النظر إليه في سياق الأمان، والاختبارات ستمنحنا الإجابة الكافية".

تعد المسافة بين المقاعد في الدرجة الاقتصادية من بين أبرز المشكلات التي تؤرق المسافرين، خاصة أن تلك المسافة تصل في بعض الشركات مثل سبيريت آيرلاينز وفرونتير آيرلاينز إلى 71 سنتم فقط بين المقعدين، بينما تصل المسافة بين مقعدين في الدرجة الاقتصادية بالخطوط الجوية البريطانية إلى 76 سنتم.

أقر الكونغرس الأميركي قانوناً في شهر تشرين الأول 2018، يوجه إدارة الطيران الفيدرالية بوضع معايير الحد الأدنى للمقاعد الخاصة بالطول والعرض من أجل سلامة الركاب خلال عام واحد.

القانون والاختبارات الجديدة ستمنح الركاب راحة أكثر، إلا أنها ستؤثر في أرباح شركات الطيران، خاصة أنها ستضطر إلى تقليل عدد المقاعد لزيادة المساحات بينها،

تقوم الخطوط الجوية الأميركية والبريطانية، بتهيئة عديد من أحدث طائراتها ليصبح الفارق بين المقعدين 76 سنتم، بينما تضيف مقاعد اقتصادية ممتازة المسافة بينهما 86 سنتم.

ودافع إد باستيان، الرئيس التنفيذي لشركة دلتا آيرلاينز، عن مقاعد الدرجة الاقتصادية مؤكداً أنها توفر جلوساً مريحاً مع الالتزام بإجراءات إخلاء الطائرة، قائلاً "أرجل المسافرين على ما يرام، والجميع يستمتع خلال السفر"، مؤكداً أن المقاعد قد تبدو أصغر لأن الطائرات أكثر ازدحاماً.

الدرجة الاقتصادية.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard