طبيب عيون وخبير اقتصادي... مَن هم أبرز المرشّحين إلى انتخابات الرئاسة الأفغانية؟

28 أيلول 2019 | 23:41

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

أفغانستان تنتخب (أب).

يخوض 15 مرشحاً السباق الى الانتخابات الرئاسية الافغانية التي تجري اليوم السبت، أبرزهم خبير اقتصادي سابق في البنك الدولي، وطبيب عيون، ورئيس جهاز الاستخبارات بالاضافة الى عدد من أمراء الحرب.

ستتضمّن بطاقات الاقتراع 18 مرشحًا رسميا رغم أن ثلاثة منهم قد انسحبوا في حين يقول مسؤولون إنه لا يوجد وقت كاف لتحديث أوراق الاقتراع.

شهدت الفترة التي سبقت الانتخابات فوضى حيث لم يكن هناك سوى القليل من الوقت أمام الحملات الانتخابية كما ان مساحات شاسعة من البلاد غير قادرة على المشاركة في التصويت بسبب تهديدات #طالبان.

في الآتي أبرز المرشحين الرئيسيين:

يصف كثيرون الرئيس أشرف غني بشكل مختلف بأنه صاحب رؤية وطبع حاد وأكاديمي ومتطلب أكثر من اللازم.

لطالما كان خبير الاقتصاد في البنك الدولي ووزير المالية السابق يحلم بإعادة إعمار أفغانستان. كما ان لديه اعتقاد راسخ بانه أحد الأشخاص القلائل- ربما الوحيد- القادر على تحمل المسؤولية.

وفي ظل عدم وجود استطلاعات ذات مصداقية، يعتبر غني على نطاق واسع أنه المرشح الأوفر حظا رغم عدم إحرازه أي تقدم باهر ضد طالبان أو في مكافحة الفساد الحكومي المستشري.

ورغم اتخاذه مبادرات متكررة تجاه طالبان من أجل السلام، إلا أن الحركة ترفض ذلك معتبرة إياه "دمية" تسيطر عليها الولايات المتحدة، في حين استبعده الأميركيون من المحادثات التي تم تعليقها مع المسلحين.

وفي حال إعادة انتخابه، فسيكون لدى غني التفويض الكامل في أي عملية سلام بقيادة أفغانية في المستقبل مع طالبان، إذا وافقت الحركة على مثل هذه المفاوضات.

وكان غني تعهد سابقا محاربة المسلحين "لأجيال" إذا لزم الأمر، اذا فشلت المفاوضات مع طالبان.

يعود عبد الله عبد الله، وهو طبيب عيون ومقاتل سابق، الى حلبة التنافس على رئاسة أفغانستان بعد هزيمته مرتين في انتخابات سابقة شابتها اتهامات واسعة النطاق بالتزوير.

كان عبد الله طبيبا للعيون في كابول، ووزيرا في حكومة برهان الدين رباني خلال الحرب الأهلية في أفغانستان بين العامين 1992 و 1996 وصنع لنفسه سمعة في الخارج بسبب تحدثه الإنكليزية بطلاقة ونظرا للياقته واسلوبه.

ومجمل خبرته السياسية مستمدة من واقع انه كان اليد اليمنى لاحمد شاه مسعود، القائد الطاجيكي الشهير الذي قاوم الاحتلال السوفياتي ابان الثمانينات، وحارب نظام طالبان بين عامي 1996-2001.

وتعرض مسعود للاغتيال على يد تنظيم القاعدة قبل يومين فقط من اعتداءات 11 ايلول.

تنافس عبد الله وغني في عام 2014، وادعى كلاهما الفوز.

وتجنبا لاندلاع نزاع، توسط وزير الخارجية الأميركي السابق جون كيري في اتفاق لتقاسم السلطة بين الاثنين أدى الى تعيين عبد الله رئيسا تنفيذيا للبلاد.

ومذاك، يخوض عبد الله معارك لا تنتهي مع غني مثل الاقتتال المرير في الإدارة ومنع المحاولات الكبرى للإصلاحات والتشريعات، بينما يتجنب الاثنان الظهور العلني معا بسبب العداوة العميقة.

وفي حال انتخابه، تعهد عبد الله منح الأولوية للسلام بالإضافة إلى وعود غامضة لتحسين الاقتصاد.

أمضى قلب الدين حكمتيار حياته ضمن بيئة تشكلت في بوتقة حرب أفغانستان التي استمرت لعقود. يعتبر على نطاق واسع أحد أكثر أمراء الحرب شهرة في تاريخ أفغانستان الدامي، كما أنه كان معاديا للسوفيات ورئيسا للوزراء ومنافسا في الرئاسة.

واتهم بقتل الآلاف خلال الحرب الأهلية (1992-1996 بحيث بات لقبه "جزار كابول" لقصفه العاصمة بشكل وحشي.

بعد الاجتياح الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001، صنفته واشنطن في خانة الارهابيين، متهمة إياه بالتواطؤ مع القاعدة وطالبان.

حقق حكمتيار عودة مفاجئة إلى الحياة السياسية عام 2017 في أعقاب اتفاق سلام بين مجموعته المتشددة من "الحزب الإسلامي" والرئيس غني.

في حال انتخابه، تعهد حكمتيار الإشراف على انسحاب جميع القوات الأجنبية من أفغانستان مرة واحدة وإلى الأبد.

يأمل أحمد والي مسعود أن يستفيد من شهرة شقيقه الأكبر أحمد شاه مسعود، ولقبه "أسد بانشير" الذي عمل من كثب مع عبد الله.

وباستثناء تعيينه سفيرا لدى المملكة المتحدة، ليس لدى مسعود سوى القليل من الخبرة السياسية كما أنه امضى إلى حد كبير العقدين الأخيرين كحارس لارث شقيقه، ويدير مؤسسة باسمه.

لكنه لا يزال يحظى بشعبية لدى المجموعة الطاجيكية في البلاد، وخصوصا من اللاعبين الرئيسيين في مقاطعة بانشير مسقط رأسه التي تتمتع بدور كبير في الحكومة منذ عام 2001.

ومع ذلك، يسود اعتقاد أن مسعود يحظى بفرصة ضئيلة للفوز ويمكنه في أفضل الأحوال أن يأمل في الحصول على منصب في أي حكومة مستقبلا.

أما المرشحون الـ 12 الآخرون فهم كوكبة من الشخصيات، بما في ذلك شيوعيون سابقون ورئيس جهاز الاستخبارات.

يأمل رحمة الله نبيل أن تجذب أوراق اعتماده الأمنية الناخبين بعد أن عمل مرتين رئيسا لجهاز الاستخبارات الأفغانية.

كما يخوض السباق الشيوعي السابق نور الحق علومي الذي شغل أيضًا منصب وزير الداخلية لفترة قصيرة عام 2015، لكن فرصه تبقى ضئيلة.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard