اكتمال التحضيرات لزفاف طوني فرنجيه... الصورة الأولى للعريس

28 أيلول 2019 | 11:49

المصدر: اهدن- "النهار"

التحضيرات لزفاف طوني فرنجيه اكتملت.

كل شيء في #إهدن بات جاهزاً للاحتفال بعرس النائب #طوني_فرنجيه، فالتحضيرات كلها استكملت تحت إشراف النائب فرنجيه وعروسه ووالده ووالدته، واللجنة المنظمة أنجزت كل ما عليها، وباتت تستعد الآن لاستقبال الزوار والمشاركين في الفرحة الذين بدأ البعض منهم بالتوافد إلى إهدن منذ الأمس للمشاركة بالعرس الوطني الذي أراده والد العريس رئيس #تيار_المردة سليمان فرنجيه، بين الأهل والأصحاب والأصدقاء والأنصار، حتى إن العروسين سيكونان بين الحشود يتقبلان التهاني من الرسميين والسياسيين وسط الجموع المحتشدة في باحات قصر الرئيس الراحل سليمان فرنجيه مع إصرار العروس لين زيدان على أن "يكون الاحتفال وفق العادات الزغرتاوية والتقاليد المتّبعة في كل عرس شعبي في زغرتا".

الأوامر صدرت عن رئيس "المردة" بعدم إطلاق النار، وتم الإيعاز إلى الجميع بالتقيد التام والكامل، فيما أشار النائب العريس إلى أن "إطلاق النار ممنوع"، معتبراً أن "من يطلق النار مخرباً للعرس وللفرحة".

الفرحة المقررة رسمياً بداية احتفالاتها عند الثانية من بعد الظهر وحتى السابعة مساء، يبدو أنّ الكثيرين لن يلتزموا بمواعيدها بدليل التحضير "لوصل الليل بالنهار وفق العدّية القديمة في زغرتا... لا منّام ولا منخلي حدا ينام، فرحانين بأبو طوني". عديّة أطلقت يوم انتخب الرئيس الراحل سليمان فرنجيه في العام 1970 رئيساً للجمهورية، يومها امتدت الفرحة من 17 آب يوم الانتخاب إلى 23 أيلول يوم التسليم والتسلم، واليوم تعمّ الفرحة كل إهدن وزغرتا وكل الشمال ولبنان، "ولهذا لن ننام وسنتابع غداً في زغرتا" كما قال أحد الأنصار.

فنانون كثر اتصلوا مؤكدين المشاركة بالتهانئ على طريقتهم غناء ورقصاً وفرحاً دون أن توجه إليهم الدعوات، لكن الشكر سيأتيهم كما العرفان بالجميل من العائلة الكبرى "بيت فرنجيه واللفيف والأنصار والاصدقاء" الذين إلى اليوم لا يزالون يشكرون الفنان الكبير وديع الصافي ويترحمون عليه لأنه غنّى يوم عرس طوني بيك في زغرتا سنة 1963.

عرس وطني شعبي، هكذا أراده رئيس تيار المرده سليمان فرنجيه لابنه طوني، وهكذا سيكون، فالجموع المهنئة ستتوافد إلى القصر الذي كان ولا زال يجمع كل اللبنانيين ويحافظ على صيغة العيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد.

مواقع التواصل الاجتماعي غصّت بصور العروسين وبالتهانئ، وتوجهت صفحة الضنية الإخبارية إلى العروسين بالتهانئ وفق النص التالي: "نبارك لفخامة رئيس الجمهورية (المنتظر) الوزير السابق سليمان بيك فرنجية وللسيدة الأولى Rima sleiman Frangieh ولأهالي زغرتا جميعاً بعرس حبيب الشباب والبيك الكبير النائب طوني بيك فرنجية على الآنسة لين زيدان، وندعوا لهم بالرفاه والبنين وتبقى دارة سليمان بيك عامرة بالافراح والأيام السعيدة وعلى أمل المباركة بالجهمورية".

"مردة" الانتشار حمّلوا صفحاتهم التهانئ، متمنين "لِسعادة النائب طوني فرنجيه ولِعروسِهِ الحلوة لين زيدان يوماً رائعاً، يكون بدايةً لحياة زوجية هانئة وسعيدة. ألف مبروك لرئيس تيار المرده سليمان بيك فرنجيه وللسيدة ماريان زواج ولدهما البكر... ألف مبروك لنا ولكم". وأبرزوا على صفحات مواقعهم خبر زفاف النائب فرنجيه نقلاً عن موقع النهار الالكتروني.

وفي المعلومات أنّ أعداداً لا بأس بها من المغتربين وصلوا أو هم في طريقهم إلى لبنان للمشاركة في الفرحة والعودة من ثم إلى أماكن انتشارهم لمتابعة أعمالهم.

وتمتع زوار إهدن بأحلى المناظر الخريفية، مستفيدين من جلسات صباحية في الفنادق يشربون فيها القهوة بعيداً من ضوضاء المدن وصخبها وتلوثها، فأهلاً وسهلاً بالجميع، ولا زالت الافراح في دياركم عامرة.

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard