نيوزيلندا: عشرات آلاف الطلاب يبدأون إضرابات جديدة من أجل المناخ

27 أيلول 2019 | 11:50

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

طلاب يتظاهرون لأجل المناخ في نيوزيلندا (أ ف ب).

تجمع عشرات الآلاف من الطلاب في مسيرات بجميع أنحاء #نيوزيلندا، اليوم، في مستهل ثاني إضراب مدرسي عالمي من أجل التحرك لمكافحة تغيّر المناخ.

ومن المقرر أن تشمل الجولة الأحدث من الاحتجاجات، التي تستكمل مسيرات الأسبوع الماضي لملايين الأطفال في جميع أنحاء العالم، آسيا وأوروبا قبل أن تصل لذروتها في تجمع حاشد في مونتريال بكندا، حيث من المقرر أن تتحدث الناشطة المراهقة جريتا تونبري.

وانتقدت تونبري، التي يُنسب إليها الفضل في إلهام الإضرابات المدرسية، قادة العالم هذا الأسبوع بسبب غياب سياسات مكافحة تغير المناخ خلال قمة للأمم المتحدة بشأن المناخ في #نيويورك هذا الأسبوع.

وفي نيوزيلندا، نُظّمت عشرات الاحتجاجات في البلدات والمدن في جميع أنحاء البلاد وكان الطلاب يحملون لافتات كتب عليها: "نحن لا نحضر دروسنا كي نلقّنكم درساً" و"لا يمكنكم المرور على تغيّر المناخ مرور الكرام".

وقدّرت وسائل الإعلام المحلية الحشود في العاصمة ولنغتون، حيث كان الطلاب يقدمون التماساً إلى البرلمان يدعو الحكومة إلى إعلان حالة الطوارئ المناخية، بنحو 40 ألفاً.

وأعلنت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أرديرن، الموجودة في نيويورك لحضور قمة المناخ، أمس الخميس، أنّها حصلت على دعم من أربع دول أخرى لاتفاقية جديدة مقترحة لمكافحة تغيّر المناخ.

وقالت إنّ المفاوضات ستبدأ مع النرويج وأيسلندا وكوستاريكا وفيجي مطلع العام المقبل، مضيفةً أنّها تأمل في أن توقع دول أخرى عليها.

وكان المحتجّون النيوزيلنديون، مرةً أخرى، على استعداد لمواجهة الحجج القائلة إنّهم يجب أن يكونوا في مدارسهم بدلاً من الخروج في الشوارع للاحتجاج.

وقالت إليزابيث غلاسي، وهي متظاهرة في أوكلاند لراديو نيوزيلندا، إنّ "تعليمي لا يهمّ إذا لم يكن لدي مستقبل أو إذا لم يكن لديّ أرض".

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard