حكم السيسي أضعف المعارضة في مصر: ملاحقات واعتقالات... وكمّ أفواه

26 أيلول 2019 | 20:15

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

السيسي مشاركا في الجمعية العمومية للامم المتحدة في نيويورك (24 أيلول 2019، أ ف ب).

نجحت السلطات المصرية، بقيادة الرئيس عبد الفتاح #السيسي، منذ أن تولى حكم البلاد عقب إطاحته الرئيس الاسلامي الراحل محمد مرسي في 2013، في كمّ الأفواه المعارضة له، من خلال ملاحقات وحملات اعتقال طالت ناشطين وصحافيين ومدونين وقياديين حزبيين.

وبات من الصعب تشكيل جبهة قوية لمناهضة السيسي، خصوصا بعدما زُجّ بمئات الإسلاميين والمتعاطفين معهم، فضلا عن شخصيات ليبرالية وعلمانية، وأخرى من المجتمع المدني، في السجن.

وتم خلال السنوات الماضية سجن محامين وناشطين وصحافيين ومفكرين، بعضهم أُطلق في وقت لاحق، والبعض الآخر اضطر الى مغادرة البلاد والعيش في المنفى.

ويبرز مشهد ضعف المعارضة في مصر بعد الدعوات الأخيرة الى التظاهر والاحتجاج ضد السيسي، وبعدما خرج بالفعل مئات من المواطنين إلى الشوارع في العاصمة المصرية وبعض المحافظات الجمعة 20 أيلول يهتفون "ارحل يا سيسي"، في واقعة نادرة تحت حكم قائد الجيش السابق.

وخرجت التظاهرات تلبيةً لدعوات أطلقت على شبكات التواصل الاجتماعي تطلب إقصاء السيسي، وجهها محمّد علي، المقاول المصري المقيم في الخارج، بعد اتهام الرئيس وقيادات من الجيش، بالفساد. وتناقلها آلاف المصريين على حساباتهم.

ومن أبرز الشخصيات المعارضة التي غادرت البلاد، محمد البرادعي، حائز جائزة نوبل للسلام عام 2005، والذي شغل منصب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، وقد لعب دورا مهما في إسقاط الرئيس حسني مبارك عام 2011 من خلال الجمعية الوطنية للتغيير التي أسسها.

وغادر البرادعي البلاد، وهو يعيش حاليا في النمسا، اعتراضا على قرار السلطات المصرية بفض اعتصام المؤيدين لمحمد مرسي بميدان رابعة العدوية، بالقوة في 2013.

وخلّف البرادعي حزب الدستور (الليبرالي) الذي أسسه في 2012، وكان جزءا من جبهة المعارضة المدنية، وراءه. إلا أن قيادات الحزب بقيت عرضة لمضايقات الأمن.

واعتقلت السلطات الأمنية ليل الثلثاء الصحافي والسياسي البارز خالد داوود الذي رأس الحزب لفترة.

ومن الأحزاب المعارضة الموجودة اليوم في مصر، الحركة المدنية الديموقراطية"، وهي تجمع يضم أحزابا مصرية يسارية وليبرالية معارضة أصدرت بيانا الاثنين تدعو فيه إلى "حوار وطني مجتمعي شامل يفتح للشعب طريق الأمل". لكنها لا تتمتع بنفوذ بارز، وتراجع نشاطها منذ سنوات.

على صعيد المعارضة البرلمانية، يبرز في مشهد المعارضة "تكتل 25-30" الذي يضم على الأقل عشرة نواب، لكنه ضعيف داخل البرلمان الذي يضم تحت قبته 596 عضوا، غالبيتهم من مؤيدي الرئيس المصري.

وصنفت الحكومة المصرية جماعة "الإخوان المسلمين" التي كانت تشكل المعارضة الأقوى في مصر لعقود، "تنظيما إرهابيا" بنهاية 2013. وتمّ تفكيكها بعد اعتقال المئات من أعضائها وقياداتها.

ويرى مراقبون أنه من الصعب على الجماعة إعادة تنظيم صفوفها في الوقت الحالي.

وزادت وفاة مرسي أثناء محاكمته في حزيران الماضي، من إضعاف الجماعة. ويختصر وجودهم، وفقا لما هو ظاهر حاليا، على شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية التي تبث من خارج مصر.

وتعليقا على تظاهرات الجمعة الماضي، حرصت الجماعة على الظهور إعلاميا من خلال بيان للمكتب العام للإخوان المسلمين، أعلن "دعمَه الكامل ومشاركته لأي حراكٍ جماهيري يعملُ على إسقاطِ الحكم العسكري، واستعادة مصر الثورة من جديد".

"Libanjus "تنافس أكبر الماركات العالمية بجودة منتجاتها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard