أرشيف "النهار" - إزالة الطائفية السياسية رهن بتيار متحرر من مصالحها

12 تشرين الأول 2019 | 06:50

المصدر: أرشيف "النهار"

  • المصدر: أرشيف "النهار"

بيروت (أرشيفية).

نستعيد في #نهار_من_الأرشيف مقالاً كتبه حبيب صادق في "النهار" بتاريخ 11 نيسان 1995، حمل عنوان "إزالة الطائفية السياسية رهن بتيار متحرر من مصالحها".تشتبك الاصوات، هذه الايام، في سجال ساخن يدور حول الطائفية السياسية في لبنان وحول ضرورة الغائها بعد طول انتظار... ترى ما الامر المستجد الذي حرك هذه الاصوات وادخلها في سجال ساخن هذه الايام بالذات؟ تساؤل مشروع... ما في ذلك من شك... اما الجواب عليه فقد يتسع نطاقه الى ما يتجاوز حدود هذا الحيز من القول لذلك يحسن الاكتفاء، هنا، بالاشارة الى امرين لا اكثر هما: 1- الوضع المأزقي الذي آل اليه النظام الطائفي القائم في لبنان لاسيما في المرحلة الراهنة حيث استفحل الشره الطائفي وانحدر الى هاوية المذهبية. 2- محاولة القوى الطائفية انقاذ هذا النظام، مصدر سلطتها المستبدة، بتمويه وجهها وتزوير اوراقها للعبور الى الضفة الاخرى والنطق بلغة اهلها من الداعين، صدقاً، الى الغاء الطائفية السياسية. من هنا، يتبين بوضوح، ان اهل السجال العالي النبرة الدائر اليوم حول هذه المسألة هم، في الحقيقة، اعداء الداء لاي اجراء جاد يتخذ على طريق الغاء الطائفية السياسية. بيد ان ثمة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 97% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard