صيد وارتفاع حرارة وبلاستيك... قناديل البحر تتكاثر و"يمكن رؤية هذه الظاهرة كلّ سنة"

24 أيلول 2019 | 17:11

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

قناديل البحر تتكاثر (أ ف ب).

تفيد قناديل البحر وهي مصدر إزعاج وألم لرواد الشواطئ، من التغيرات اللاحقة بالمحيطات جراء النشاط البشري بسبب الصيد الجائر وارتفاع حرارة المياه وتكاثر البلاستيك.

وقد يؤدي انتشار قناديل البحر التي يعتقد أنها تجوب المحيطات منذ حوالى 600 مليون سنة، إلى ما يسميه بعض المراقبين بـ"هلامية" المحيطات التي تواجه تغيرات كبيرة وفقاً لمسودة تقرير للأمم االمتحدة من المقرر أن يصدر غداً.

وأشار عالم الأحياء البحرية في جامعة السوربون ومتخصص في الأنظمة البيئية لقناديل البحر والعوالق فابيان لومبار إلى أنّ "هناك المزيد من قناديل البحر في مناطق معينة في العالم وهي البحر الأسود وقبالة ساحل ناميبيا وبحر اليابان".

وليس من الواضح ما إذا كان وجودها قد ازداد في أجزاء أخرى من العالم لأنه من الصعب تعدادها، على رغم أنه تم إنشاء قاعدة بيانات عالمية لتتبعها في العام 2014. 

وتعيش قناديل البحر حالياً في كل البحار والمحيطات وفي الأعماق المختلفة.

وهذه اللافقريات لا تملك أدمغة وهي مكوّنة بنسبة تراوح ما بين 95 و98 في المئة من المياه، وتطفو وتسبح مع تيارات المحيطات، وهي كائنات متنوعة بشكل كبير وتختلف كثيراً من حيث الألوان والأحجام.

وحتى أنّ قناديل البحر تتكاثر بطرق وأساليب مختلفة خلال حياتها، فيمكنها أن تتزاوج عبر اتصال جنسي أو بدونه، كما يمكن أن تتكاثر عن طريق الاستنساخ.

تطلق قناديل البحر البالغة كمية كبيرة من البيوض والحيوانات المنوية في المياه حيث تغرق البويضات المخصبة في أعماق المحيط قبل أن تفقس سليلة صغيرة يمكنها بعد ذلك استنساخ نفسها.

وتعرف الظاهرة التي تجتمع خلالها أعداد هائلة من قناديل البحر معا باسم "إزهار"، وقالت عالمة الأحياء في باري أكواريوم أنييس كورتي "إنّ هذا الأمر كان يحصل في الماضي خلال فترات منتظمة، على سبيل المثال كل 12 عاماً في البحر المتوسط".

وأضافت: "أما اليوم، فهذه الدورة لم تعد كذلك ويمكن رؤية هذه الظاهرة كل سنة".

أما بالنسبة إلى المتخصص في الأنظمة البيئية البحرية في المعهد القومي الفرنسي للأبحاث من أجل التنمية كوري فيليب، فإنّ هذا عائد إلى عوامل من صنع الإنسان مثل الصيد الجائر وإلقاء شباك الصيد في أعماق البحار وارتفاع دراجات حرارة مياه المحيطات، مضيفاً: "هذه العوامل الثلاثة تتسبب في الزيادة الكبيرة في أعداد قناديل البحر. كانت تحصل في الماضي، لكنها أصبحت أكثر تواتراً وأحيانا نلاحظ أعداداً هائلة بشكل لا يصدق".

وتسبب الصيد الجائر في القضاء على بعض الحيوانات المفترسة التي كانت تتغذى بقناديل البحر مثل سمك التونة والسلاحف البحرية التي تُصطاد من طريق الخطأ في الشباك، وكذلك الأسماك التي تتغذى بالعوالق، ممّا يفتح المجال أمام قناديل البحر للتكاثر والانتشار من دون رادع.

كذلك ساعدها الصيد بالشباك في أعماق البحار بشكل كبير، فسفن الصيد الكبيرة تجر الشباك العملاقة عبر قاع المحيط فيعلق فيها كل شيء بشكل عشوائي: الإسفنج والديدان والمرجان.

وأوضح كوري أنّ ذلك يترك بيئة مؤاتية للسليلة للتكاثر، ولجأت قناديل البحر إلى المخلفات البشرية وضمتها إلى موطنها الطبيعي أيضا بدءاً من العوامات وصولاً إلى منصات النفط.

وقال لومبار: "إنها تعشق البلاستيك"، فالمخلفات البلاستيكية التي لا يتجاوز عمقها بضعة سنتيمترات قد تكون بمثابة مستعمرة لتكاثرها.

وعلى رغم أن ارتفاع درجة حرارة الأرض وتحمض المحيطات قد ألحقا الضرر ببعض الانواع، فإنهما لم يضرا أبداً بقناديل البحر، وفق لكورتي.

ووصل انتشار هذه اللافقريات إلى نقطة أصبحت تتدخل فيها في النشاط البشري، وهذا يتعدى لسع السياح غير المرغوب فيهم.

وهي تشكل مشكلة للصيد وتربية الأسماك ومحطات تحلية المياه، فيمكنها سدّ أنظمة التبريد الموجودة في المنشآت النووية.

وأوضح كوري أن أي تفكير في صيد قنديل البحر سواء لأكله أو التخلص منه، ليس عملياً فهو "يتكاثر بسرعة كبيرة".

علاء أبو فخر: الحكاية الجارحة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard