إنفانتينو: "عين العالم" على إيران

24 أيلول 2019 | 11:33

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

إنفانتينو (أ ب).

أكد رئيس الاتحاد الدولي لـ #كرة_القدم ( #فيفا) السويسري #جياني_إنفانتينو أن "عين العالم" ستكون على #إيران، للتأكد من تنفيذ تعهدها بالسماح للنساء بدخول الملاعب لمتابعة مباريات الرجال الشهر المقبل.

وضغط الاتحاد في الآونة الأخيرة على السلطات الكروية في إيران، للسماح بدخول النساء، كما زار وفد منه طهران الأسبوع الماضي، وذلك بعد حادثة انتحار مشجعة أثارت ضجة في البلاد.

وقال إنفانتينو في ختام الحفل السنوي لتوزيع جوائز "فيفا"، الذي أقيم في مدينة ميلانو الإيطالية: "ثمة كرة قدم للنساء في إيران وثمة مشكلة أيضاً هي أن النساء لا يسمح لهن الذهاب لمشاهدة مباريات كرة القدم للرجال".

وأضاف: "تلقينا ضمانات من السلطات الكروية في إيران أن هذا الأمر سيتغير، وسيتغير بدءاً من المباراة المقبلة في تصفيات كأس العالم"، أي لقاء "تيم ميلي" ضد كمبوديا في 10 تشرين الأول المقبل.

وتابع: "عين العالم ستكون على إيران، والعالم يتطلع لرؤية النساء يدخلن لمشاهدة مباريات كرة القدم في إيران".

وكان رئيس "فيفا" أكد في تصريحات الأحد أن السلطة الكروية الأعلى عالمياً، تلقت "ضمانات" من السلطات الإيرانية أنه "واعتباراً من المباراة الدولية المقبلة لإيران، سيسمح للنساء بدخول ملاعب كرة القدم".

وتابع: "علينا السماح للنساء بالحضور، علينا أن ندفع من أجل ذلك باحترام لكن أيضاً بطريقة قوية ضاغطة، ولا يمكننا أن ننتظر أكثر".

ومنذ الثورة الإسلامية عام 1979، يحظر على النساء دخول الملاعب في إيران، حيث اعتبر بعض رجال الدين أنه يجب حمايتهن من "الأجواء الذكورية" ومن "رؤية رجال متخففين من بعض لباسهم". لكن السلطات سمحت للأجنبيات بدخول الملاعب في مراحل سابقة.

وجدد "فيفا" الأحد موقفه "الحازم والواضح" بضرورة السماح للنساء "دخول مباريات كرة القدم بحرية"، مؤكداً عقد "محادثات مثمرة" في طهران.

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" أشارت الأسبوع الماضي إلى أن المسؤولين أكدوا للوفد إجراء تغييرات للسماح للسيدات "رسمياً" لحضور مواجهة كمبوديا الشهر المقبل.

وتابعت نساء إيرانيات "للمرة الأولى في 40 عاماً" من المدرجات إياب نهائي مسابقة دوري أبطال آسيا في 10 تشرين الثاني الماضي في طهران بين برسيبوليس الإيراني وكاشيما أنتلرز الياباني، لكن لم يسمح لهن حضور المباراة الودية بين إيران وسوريا في حزيران الماضي.

وبينما تمكنت نساء من متابعة مباريات دولية في مناسبات سابقة، عانت أخريات من ملاحقة قانونية على خلفية القيام بذلك.

وفي أبرز الأحداث التي أثارت جدلاً في هذه المسألة، أقدمت المشجعة الثلاثينية سحر خضيري مطلع أيلول الحالي على الانتحار بحرق نفسها أمام مدخل محكمة في طهران، بعدما تناهى إلى مسامعها أنه سيتم سجنها 6 أشهر لمحاولتها الدخول متنكرة بزي رجل من أجل حضور مباراة فريق استقلال طهران العام الماضي.

لكن موقع "ميزان أونلاين" القضائي قال انه لم يصدر أي حكم بحق المرأة، فيما قال والد سحر التي يطلق عليها اسم "الفتاة الزرقاء" بسبب ألوان فريق استقلال، لوكالة "مهر" الاخبارية: "ابنتي كانت تعاني اضطرابا عصبيا، وفي ذلك اليوم ثار غضبها وأهانت رجال الأمن وتشاجرت معهم".

وذكر القضاء أنه تم اعتقال المرأة عندما حاولت دخول الملعب وواجهت اتهامات بـ"انتهاك العفاف وإهانة" رجال الأمن.

وأثارت وفاة سحر غضباً في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دعا كثيرون الاتحاد الدولي إلى فرض حظر على إيران من المشاركة في المسابقات الدولية والمشجعين لمقاطعة المباريات.

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard