هل صحيح أن انخفاض معدلات الفيتامين "د" يقصّر من مدّة العيش؟

3 تشرين الأول 2019 | 10:34

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

كثرت الدراسات التي تناولت أهمية الفيتامين "د" أخيراً، والتي أكدت على وجود علاقة وثيقة ما بين انخفاض معدلاته وارتفاع خطر الإصابة بأمراض عديدة. وبحسب دراسة حديثة نشرت على موقع webmd يبدو أن انخفاض معدل فيتامين "د" لدى الراشدين الذين هم في متوسط العمر يساهم في انخفاض معدلات سنوات العيش.

اكتشف الباحثون في هذه الدراسة خلال 20 عاماً التي توبع فيها 78000 نمسوي، أن الأشخاص الذين كانت معدلات فيتامين "د" لديهم أكثر انخفاضاً كانوا أكثر عرضة بمعدل 3 أضعاف للوفاة خلال فترة الدراسة مقارنة بأولئك الذين كانت المعدلات مرتفعة لديهم. هذا ويبدو أن العلاقة الأهم موجودة ما بين الوفاة الناتجة من زيادة مضاعفات السكري وانخفاض معدلات فيتامين "د".

زيادة احتمال الإصابة بأمراض عديدة

ينتج من انخفاض معدلات فيتامين "د" ارتفاعاً في احتمال الإصابة بأمراض عديدة حيث يترك ذلك أثراً على الصحة عامةً ويزيد خطر الإصابة بمشكلات صحية عدة أبرزها السكري وارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع السرطان وأمراض عديدة ترتبط بجهاز المناعة كالتصلّب المتعدد. فبحسب الاختصاصين لا يقتصر دور الفيتامين "د" على المساهمة في زيادة القدرة على امتصاص الكالسيوم كما ساد الاعتقاد سابقاً. لكن لا تزال التجارب مستمرة للتأكد ما إذا كان من المفيد رفع معدلات فيتامين "د" بالمكملات الغذائية أو الأكل، للحد من خطر  الإصابة بالأمراض ولإطالة سنوات العيش. ففي دراسة أميركية حديثة تبين أن مكملات الفيتامين "د" لم تساعد في الوقاية من السكري من النوع الثاني لدى الأشخاص الذين هم اكثر عرضة للمرض.

العلاقة ما بين نقص الفيتامين "د" والوفاة المبكرة

تبين الدراسة خصوصاً أثر نقص الفيتامين "د" في زيادة خطر حصول وفاة جراء الإصابة بالمرض. فقد ظهرت علاقة واضحة ما بين انخفاض معدلات الفيتامين "د" والوفاة المبكرة، خصوصاً لدى الذين هم دون سن الستين. لكن تبين أن العلاقة تعتبر بسيطة ما بين انخفاض معدلات الفيتامين "د" والوفاة الناتجة من الإصابة بأمراض القلب والسرطان. في المقابل، العلاقة تبدو أهم مع الوفاة الناتجة من مضاعفات السكري. وفيما لا تزال الأسباب مجهولة، قد يكون لدور الفيتامين "د" كهرمون تساهم في ضبط جهاز المناعة، تأثير في ذلك. كما أن الفيتامين "د" مهم للخلايا التي تنتج هرمون الانسولين مما قد يفسر هذه العلاقة. وقد تم التركيز في الدراسة على أهمية التركيز على الأغذية المدعّمة بالفيتامين "د" في الطفولة. علماً أنه يمكن تأمين الفيتامين "د" إما بالتعرض لأشعة الشمس أو بالأطعمة المدعّمة بالفيتامين "د" أو بالمكملات الغذائية.

لا إثبات على تأثير نقص فيتامين "د" على السكّري

تكثر الدراسات بحسب اختصاصية التغذية مايا شقرا التي تناولت فيتامين "د" من دون أن يثبت علمياً مدى تأثير نقص الفيتامين "د" في زيادة خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني. كما أنه لم يظهر بوضوح بعد ما إذا كان يصادف أن مرضى السكري يعانون انخفاضاً في معدلات فيتامين "د" بحسب ما لوحظ. لكن مما لا شك فيه أنه يحكى أن ثمة علاقة ما بين فيتامين "د" والسكري لأن الفيتامين "د" يساعد في الحد من مقاومة الأنسولين لدى المريض من خلال الكالسيوم ومن خلال مستقبلات الأنسولين. فإذا كان معدل الفيتامين "د" في الجسم جيداً، يكون له الأثر الإيجابي المطلوب. لكن ثمة حاجة إلى المزيد من الدراسات لتأكيد هذه المعلومات أكثر. وحتى الآن لم يحدد بعد جرعة مكملات الفيتامين "د" المطلوبة للحد من خطر الإصابة بالسكري، إذا كانت ثمة علاقة أكيدة.

من جهة أخرى، تؤكد شقرا على اهمية أن تكون معدلات الفيتامين "د" في الجسم جيدة بتأمينه من المصادر المختلفة سواء بالتعرض لأشعة الشمس أو من خلال الغذاء أو المكملات الغذائية بهدف الحفاظ على صحة العظام وحمايتها من الترقق أولاً والاستفادة أيضاً من فوائده الكثيرة الأخرى.



مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard