صباح الاثنين: أزمة الدولار مستمرة والطوائف "ترسّم" حدودها في اللادولة... إيران هدّدت ونفّذت

23 أيلول 2019 | 08:43

فيضانات الهند (أ ف ب)

صباح الخير، إليكم أبرز مستجدات الاثنين 23 أيلول 2019:

مانشيت "النهار" اليوم جاءت بعنوان: بشرّي - الضنيّة: الطوائف "ترسّم" حدودها في اللادولة ليس النزاع العقاري بين قضاءي بشرّي والضنيّة الأوّل في لبنان ولن يكون الأخير، فالأراضي غير الممسوحة كثيرة ومنها ما بات يمسح على أسماء نافذين وأحزاب وفق المناطق التي يُسيطرون عليها بأكثريّة مذهبيّة وسياسيّة، ويتحكّمون بالدوائر والموظّفين.

في افتتاحية "النهار"، كتبت نايلة تويني: الثقة المفقودة في الداخل والخارج لم ينطلق بعد مؤتمر "سيدر" في التزاماته لا لعلة في المجتمع الدولي، أو في فرنسا راعيته، بل لغياب ثقة المجتمع الدولي، ليس بلبنان، وإنّما بالطبقة السياسية الحاكمة فيه. العالم يعرف تاريخ هؤلاء وحاضرهم، ولا يأمن للمستقبل معهم. يدرك انهم ينادون بالاصلاح ولا ينفذون شيئاً من تعهداتهم، بل على العكس، يضربونها عرض الحائط، ولفرنسا خصوصا خبرات سابقة في المؤتمرات التي حملت اسم باريس. في كل مرة كان المال يتوافر، كانت الوعود تتبخر، وتضيع الهبات في السلة المثقوبة. العالم بات يدرك حقيقتنا.

وفي مقالات اليوم، كتب نبيل بو منصف: غطرسة القمع... أي "حكمة"؟ اغلب الظن ان الدكتور سمير جعجع لا يقصد المزاح على غرار ما فعل لدى إطلاقه قفشة "قوم بوس تيريز" حين يدأب على دعوة رئيسي الجمهورية والحكومة إلى استرداد قرار السلم والحرب من "حزب الله" ولو ان هذه الدعوة تستبطن سخرية "الحكيم" بالمعايير السيادية للحكم. فكلمة استرداد قرار الحرب والسلم من الحزب باتت توازي مستوى المعادلة الاقليمية التي تطبق على أنفاس لبنان من خلال اختلال هائل غير مسبوق في التوازن الداخلي يوازي الحسم العسكري والسياسي لمصلحة الفريق "الممانع".

وكتب ابراهيم حيدر: "الدولار الأميركي" يضغط مالياً وسياسياً... هل ينجح الحريري في تسييل قروض "سيدر"؟ الموقف الفرنسي من إطلاق "سيدر" كان مشروطاً، وفق ما كشفه اللقاء بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الحكومة سعد الحريري. يرتب هذا الموقف مسؤوليات لبنانية كبيرة، إذ إن الوقت المتبقي للحصول على القروض من الجهات والدول التي شاركت في مؤتمر "سيدر" قبل أكثر من سنة وأربعة اشهر صار ضاغطاً، وفي الوقت عينه لم يعد يمكن لبنان أن يتحمل خسارة العلاقة بعدد من الدول...

اما سابين عويس فكتبت: جرعات الدعم الخارجي هل تصل متأخرة؟ بين زيارتي رئيس الحكومة سعد الحريري للرياض وباريس بحثا عن دعم مالي يؤجل تجرع اللبنانيين الكأس المرة لانهيار اقتصادهم وعملتهم، لا تساعد المواقف السياسية الداخلية على تدعيم موقف الحريري، بل على العكس، تؤجج التباعد مع المملكة العربية السعودية التي استهدفها كلام الأمين العام لـ"حزب الله" بعنف.

كما كتبت سلوى بعلبكي: أزمة الدولار في السوق مستمرة... فما الحل؟ العياش: الاصلاح أو فلتحدد السوق سعر الصرف في انتظار ترجمة ما يشاع عن اجواء ايجابية ينتظرها لبنان من "سيدر" وودائع سعودية وأميركية يمكن أن تنعش الاقتصاد وتعزز الاستقرار النقدي والمالي، تستمر أزمة الدولار في السوق المحلية بما لم يعد من مجال للإختباء خلف الأصبع، خصوصا في ظل ما يشاع عن أن مصارف عممت على فروعها عدم إيداع الدولارات في كل أجهزة الصراف الآلي، على نحو يجبر العملاء على السحب بالليرة وإن كان حسابهم المصرفي بالدولار. فهل هذا الامر يستدعي القلق أم ان الامر مجرد أزمة عابرة؟

بينما جاء مقال روزانا بو منصف بعنوان: إيران أو الوضع الاقتصادي في لبنان أولاً ؟! يتزايد اقتناع غالبية الاوساط السياسية والاقتصادية ان الوضع الراهن لا يمكن ان يستمر على هذا النحو ايا تكن الرهانات التي يعقدها البعض سواء بان انهيارا اقتصاديا يمكن ان يسمح لقوى معينة ان تعيد صياغة اقتصاد البلد من جديد وفق التفسيرات لمواقف مسؤولين يتركون انطباعا من هذا النحو او كانت على ان تغييرات سياسية معينة يجب ان تحصل وتحدث صدمة ايجابية.

وكتب سركيس نعوم: إيران هدّدت ونفّذت: نفطُنا لا يُصدَّر... ونفط المنطقة أيضاً الولايات المتحدة تعرف أن قرار الهجوم على المنشآت النفطية السعودية وأهمها على الاطلاق الشركة الأكبر في العالم "أرامكو" اتخذته الجمهورية الاسلامية الايرانية. لكنها حتى الآن لم تتوصّل الى معطيات ومعلومات تسمح لها بتحديد المنطقة التي أُطلقت منها المسيّرات "الحربية" وصواريخ "كروز" على الهدف المذكور أعلاه، أو توصّلت الى ذلك لكنها لا تريد الإفصاح عنه لسبب من اثنين. الأول الرغبة في عدم تحميل إيران المسؤولية التامّة عن الهجوم في حال تأكدت وعلى نحو لا يقبل الشك أنه انطلق من أراضيها، لا حباً بها ولكن رغبة في عدم حشر نفسها في زاوية حادة.

وكتبت موناليزا فريحة: إيران تعد لضربة ثانية... بين التشكيك وترجيح انشقاقات بين الحوثيين تعددت القراءات لتقرير في صحيفة "الوول ستريت جورنال" عن تحذير قادة حوثيين سفراء أجانب من أن إيران تستعد لضربة جديدة، بعد أسبوع على ضربات بطائرات مسيرة وصواريخ كروز على منشآت "أرامكو" تبنتها حماعة الحوثي، واتهمت بها الرياض وواشنطن طهران.

وكتب عباس الصباغ: "حزب الله" يدعو نازحي القصير للعودة بعد 6 سنوات ترقب للاستجابة والأنظار إلى عرسال شكلت معركة القصير عام ٢٠١٣ باكورة المشاركة العملية الاكثر وضوحا لـ"حزب الله" في الميدان السوري. فالمدينة المتاخمة للحدود اللبنانية مع سوريا كان لها خصوصية لافتة في حسابات الحزب. لكن ماذا تعني دعوة الحزب اهالي القصير للعودة اليها بعد سنوات من عودة الهدوء؟.

وكتب ياسر خليل: هل بات بقاء السيسي في السلطة مُهدداً؟ أثار المقاول والفنان المصري محمد علي ردود أفعال متباينة وحالة من الجدل، بعدما بث مقطع فيديو جديد، مساء أمس، تحت عنوان "مرحلة ما بعد السيسي". جاء هذا، بعد يوم واحد من احتجاجات محدودة، في مناطق متفرقة من الجمهورية، طالب خلالها المتظاهرون برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح #السيسي عن السلطة.

كما كتبت فاطمة عبدالله: انطلاقة "ذا فويس": "الطحشة" والمسرحية ينطلق "ذا فويس" بحلقة تعِد بالحماسة. أصواتٌ بعضها محترف، يحتاج إليها البرنامج لإثبات النفس. لا يُعقل أن تكون النسخ الأجنبية بقدر عالٍ من التألُّق، والنسخة العربية بسقوف أقلّ. يبدو أنّ الموسم يعلم ما يريد. التعثُّر سيُعيده خطوات إلى الوراء، لذا يطلّ على شكل "طحشة".

وفي الرياضة، كتب أحمد محي الدين: الساحل قدّم نفسه منافساً... هل يهجر نبيل بدر كرة القدم اللبنانية؟ سيطرت تداعيات اللقاء بين الغريمين اللدودين النجمة والأنصار، والتي آلت نتيجتها الى فوز الأول 1-0، على ما عداها من أحداث المرحلة الاولى من بطولة الدوري العام الـ60 لكرة القدم.


فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard