نساء من بلادي: التاريخ يشهد لرجال كبار ثاروا على استعباد المرأة وطالبوا بتحريرها من الجهل!

23 أيلول 2019 | 10:45

المصدر: "النهار"

لوحة بعنوان " اربعة وجوه لماري هاسكل" بريشة جبران خليل جبران ( الانترنيت).

إذا كانت المرأة عملت لتحرير بنات جنسها في القرن العشرين الماضي، فالتاريخ يشهد على ان الدعوات الى تحرير المرأة من الجهل جاءت من اقلام رواد فكر عرب تأثروا بفكر الحضارة الأوروبية. في كتاب الدكتورة حنيفة الخطيب عن "تاريخ تطور الحركة النسائية في لبنان وارتباطها في العالم العربي 1800-1975" ( ص 29-32) تورد أن "اهم ما ظهر في هذا الموضوع كتابان لقاسم أمين هما تحرير المرأة (1899) ، والمرأة الجديدة (1900)"، مشيرة الى انه "اثار ظهور هذين الكتابين ضجة شديدة في ذلك الوقت، وظلا موضوع أخذ ورد في الصحف طوال نصف قرن".غرف كتاب " المرأة الجديدة" لقاسم أمين ( الانترنيت). الصوت الأوللنبدأ بقاسم امين (1863-1908)، أول كاتب عربي نادى بتحرير المرأة، وإن كان اول صوت هز العالم العربي، فإن رفاعة الطهطاوي (1801-1873) طالب بتعليم المرأة، مشيرة الى انه "في العام 1872، أصدر كتاب "المرشد الأمين في تربية البنات والبنين" ودعا فيه الى تعليم الفتاة واعدادها للعمل، وهو تسبب في اصدار قرار بأحقية المرأة المصرية في التعليم فأنشئت عام 1873 اول مدرسة ابتدائية لتعليم الفتاة، واحمد فارس الشدياق كان نصيرها".غلاف " تحرير المرأة"...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 90% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard