أوتوستراد الزهراني- النبطية يعاني أزمة وعود... التأهيل رهن الاعتمادات

22 أيلول 2019 | 15:53

المصدر: "النهار"

متطوعون من الأهالي خلال تركيب عواكس ضوئية على اوتستراد الزهراني النبطية.

اعتاد الوالد السبعيني نديم نهرا انتظار ابنته العائدة من بيروت، أسبوعياً، عند مفرق كفروة على اوتوستراد الزهراني #النبطية، لسنوات. لم يكن يعرف أنّ مساء الجمعة 12 تموز سيكون موعد الانتظار الأخير. قضى نديم وكريستين (29 عاماً) في حادث سير مروّع، بعدما صدمت سيارتهما سيارة يقودها فتى في السادسة عشرة من عمره، وغير حائز على دفتر قيادة سيارة. كان الفتى يُجري سباقاً مع رفاقه، في حين تخطّت سرعته 160 كلم، وفق ما يشير الأهالي. وفي التفافٍ على القانون، تم استبدال الفتى بأخيه الأكبر، الذي لا يزال موقوفاً إلى اليوم، بعد تلاعبٍ بتقرير خبير السير.معاناة عائلة نهرا واحدة من معاناة عشرات العائلات التي فقدت أحد أفرادها على "طريق الموت". الطريق التي يعود الحديث عنها إلى الواجهة مع كلّ حادث سيرٍ جديد، كانت محور اهتمامٍ كبير من جميع اللبنانيين والمسؤولين على حدٍّ سواء في آذار الماضي.القصة بدأت حين ارتفع عدد الضحايا على طريق الزهراني النبطية بشكلٍ لافت، وسجّلت حوادث السير أرقاماً مفاجئة تخطّت 10 حوادث يوميّاً، وخاصةً في الليل. حينها، بادر أهالي المنطقة وأصحاب المحال التجارية إلى تركيب عواكس ضوئية على جوانب...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول
إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard