"بيروت في البال": من القبضاي محمد كريدية إلى الريس محمد ديب السمّاك فإيواء المطارَدين منهم عند الخوري حايك...

22 أيلول 2019 | 10:08

المصدر: "النهار"

قهوة القزاز عام 1900 ( من موقع Lebanon picture).

من العام 1600 إلى مطلع الانتداب الفرنسي في العام 1920، توسعت ظاهرة القبضايات، ولو أنها كانت متفاوتة، في المجتمع في حينها. فقد رسخت في ذاكرة الناس في تلك المراحل صورة القبضاي كبطل شعبي على مستوى البلدة أو القرية أو الحي، يتمتع بشجاعة وأخلاق عالية لنصرة الضعفاء والمظلومين.من قبضايات البسطة أيام زمان: ناجي شهاب الدين يحيط به والده محمود وعمه أحمد.(صفحة "تراث بيروت"). لقبضايات بيروت تاريخ نضالي مهم جداً شارف في بعض الأحيان البعد الأسطوري لحكايات الشخصيات البيروتية. أشار كتاب "قبضايات بيروت-أهل الشهامة والمروءة والنخوة 1600-1946" لعبد الرحمن محمد السمَاك (ص 45) إلى أن شخصية القبضاي ظهرت في العام 1600 في زمن الأمير فخر الدين الثاني الأيوبي، وكان في حينها يتخذ لقب "شيخ الشباب". قباداي ابو عفيف كريدية والرئيس رشيد كرامي عام 1974 ( الصورة من كتاب "قبضايات بيروت " لعبد الرحمن محمد السماك). قبل عرض سيرة حياة بعض القبضايات، لا بد من التوقف عند أصل تعبير قبضاي. بالنسبة للدكتور عصام شبارو، فقد شرح في أحد أجزاء سلسلة "المطوّل في تاريخ بيروت" الخاص بالدولة العثمانية (ص 1212) أن "أصل تعبير قبضاي، من...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard