بالفيديو- رئيس المحكمة العسكرية الأسبق نزار خليل يشرح لـ"النهار" آلية عمل البرقية 303

19 أيلول 2019 | 20:13

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تصوير ساكو بيكاريان.

أوضح رئيس #المحكمة_العسكرية الأسبق نزار خليل أنه، وعلى ضوء الأحكام التي صدرت على أشخاص تعاملوا مع إسرائيل، نشأ مفهوم البرقية 303، وهي عبارة عن لوائح إسمية، تضم فئتين من الأسماء. وأضاف، خلال حلقة مصوّرة بُثّت عبر "فايسبوك النهار"، أن "هناك أسماء من تعاملوا وحوكموا ونفذوا الأحكام، وتقوم مديرية المخابرات بمراقبة أدائهم وسلوكهم، ويعود لها شطب الأسماء حين تتأكد بأن الشخص أصبح مواطناً صالحاً، كما أن هناك الفئة الثانية التي تضمّ العملاء داخل إسرائيل أو خارجها والذين لم تصدر في حقهم أحكام، وهؤلاء لا تُشطب أسماؤهم إلا بحضورهم، وإحالتهم من قِبل مديرية المخابرات إلى الشرطة العسكرية التي تجري تحقيقاً وتخابر مفوض الحكومة العسكرية، ولا يمكن شطب أسمائهم إلا بحضورهم والتحقيق معهم". ولفت خليل إلى أن "هناك حالات مشابهة كانت تخضع لهذه الآلية خلال ولايتي، فالكل يجب أن يمرّ عبر مديرية المخابرات، كما أن الشرطة العسكرية تتأكد من عمالته أو عدمها. وبالنسبة للذين حوكموا بأحكام وجاهية يعود لمديرية المخابرات شطب أسمائهم من البرقية بعد التأكد من ملفاتهم، ومن بقوا داخل إسرائيل من أصحاب الملفات تعتبر جرائمهم مستمرة". وحول قضية عامر الفاخوري، فإن "حكماً غيابياً صدر بحقه وسقط بمرور الزمن، غير أن إسقاط اسمه من البرقية 303 غير مبرر طالما لم يجرِ معه تحقيق من قبل مديرية المخابرات، فالبرقية 303 لا تسقط بمرور الزمن".

إليكم الحلقة كاملة بالفيديو:



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard