مَن بقي لسمير جعجع ومعه؟

19 أيلول 2019 | 18:49

المصدر: "النهار"

جعجع يحمل وردة في ذكرى "أيلول الشهداء" (تصوير ألدو أيّوب).

يطارد شبح الوحدة السياسية صورة رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، على ما تروّجه الصالونات والتحليلات والتعقيبات على المستجدات الأخيرة التي كلّلها تمحيص البعض لأبعاد موقف الرئيس سعد الحريري في قوله إن "القوّات تعرف ماذا فعلت معي". وكان سبق أن عاكس الفلك جعجع في زيارته الشوفيّة المقرّرة، في اليوم نفسه الذي ابتسم فيه باب الحظّ أمام وزير الخارجية جبران باسيل في اللقلوق، من زاوية مشهدية على الأقلّ، لمن قاربوا الصورة العامة من دون الغوص في الأسباب والنتائج. وكانت ورقة جوكر "القوات" قد احترقت أيضاً قبل أسابيع، في تعيينات عضوية المجلس الدستوري. فهل تعني هذه المعطيات المكدّسة أن جعجع أَضحى وحيداً في المعادلة، ولم يبقَ معه سوى أطياف من حلفاء وشركاء في التسوية والحكومة؟تحتاج الإجابة عن هذا التساؤل استطلاع انطباعات "القوات" السياسية أوّلاً، وما اذا كانت تشعر في قرارة نفسها بـ"الوحدة" أو "العزلة". لا يبدو المشهد في معراب موحشاً، فأزهار حديقة جعجع السياسية لم تذبل والمعنويّات مرتفعة. ويرشح من مقاربة أوساط رسمية في معراب، خلاصة تفيد بأن "القوات لم تبقَ وحدها، وهي مكوّن سياسي يتمتع بحيثيته...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard