مشكلة جديدة غير شرعية تطال يوتيوب وفايسبوك

19 أيلول 2019 | 14:00

فايسبوك ويوتيوب ( أ.ف.ب)

تسهّل #يوتيوب و#فايسبوك، على مستخدمي المنشطات (ستيروييد)، لا سيما المراهقين والشباب، شراء المنشطات والأدوية الأخرى التي تعزز الأداء والمظهر وفقاً لدراسة جديدة أجرتها عدة منظمات لا تتوخى الربح من بينها" Taylor Hotoon Foundation" و" Digital Citizens Alliance" .

وبعد اجراء بحث بسيط حول هذه المنشطات، توصل الباحثون إلى عدد هائل من مقاطع الفيديو المقترحة تتضمن إما أرقام الأشخاص الذين يمكن التواصل معهم في تطبيق #واتسآب لشراء هذه المنشطات أو كيفية استخدامها.

ولتوضيح مدى سهولة شراء المنتجات، قامت هذه الجمعيات بشراء وفحص المخدرات التي تعزز المظهر والأداء مباشرة من رابط موجود على واحدة من الصفحات في #فايسبوك التي أعدّت كسوق الكتروني لبيع المنشطات.

كما أنهم وجدوا أن الاقتراحات والإعلانات التي تربط المشتري بالتاجر تظهر على نحو متزايد في المحتوى، لا سيما في محتويات كمال الأجسام على المنصات من بينها #فايسبوك و #إنستغرام.

وبيّن استطلاع حول الأشخاص الذين يستخدمون هذه المنشطات، أن أكثر من نصفهم يستخدمونها فقط لتحسين مظهرهم الخارجي وليس لأهداف رياضية.

وخلص الباحثون إلى أن المنشطات لا تزال نقطة خفية، الأمر الذي يطرح مشكلة نظراً إلى تأثير هذه المنشطات الخطير على الصحة.

وأفاد متحدث باسم يوتيوب إلى موقع "سي أن بي سي" أنهم حذفوا 90,000 مقطع فيديو مصنّف على أنه "خطير أو ضار" ، بما في ذلك فئة تتضمن استخدام المنشطات وعدد لا يحصى من النشاطات الخطيرة التي قد تسفر عن أضرار.

أما المتحدث باسم فايسبوك صرح من جهته، قائلاً: "إن معاييرنا تنص بوضوح أن شراء المخدرات وبيعها، بما في ذلك المنشطات، ممنوع منعاً باتاً على الموقع. وبدورنا، نلغي أي محتوى ينتهك هذه السياسات فور إدراك وجودها".

يُذكر أن موقعي يوتيوب وفايسبوك سبق أن تعرضا لانتقادات كثيرة حول بث محتوى متطرف وتضليل سياسي ما دفعهما لاتخاذ تدابير حظيت بتغطية إعلامية واسعة لمحاربة هذه المشاكل على منصاتهما، إضافةً إلى برامج طويلة الأمد مكرّسة لمراقبة الآفات الاجتماعية مثل تعاطي الكوكايين والهيرويين والمواد الإباحية للأطفال.

والجدير بالذكر أن هذه ليست المرّة الأولى التي يثير فيها موقع يوتيوب الجدل، إذ سبق وخضع للتحقيق من لجنة التجارة الاتحادية (FTC) بشأن انتهاك قوانين حماية خصوصية الأطفال، لا سيما أن الموقع كان يجمع بيانات الأطفال تحت سن الـ 13، الأمر الذي شكل انتهاكاً لقانون حماية خصوصية الأطفال عبر الانترنت (COPPA).

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard