تجنّبها لإنجاح علاقاتك الاجتماعية

27 كانون الثاني 2014 | 11:22

المصدر: ليال كيوان بو عجرم

  • النهار
  • المصدر: ليال كيوان بو عجرم

رغم نجاحه المهني وتبوؤه مركزاً مهماً في الشركة حيث يعمل، إلا أن جهاد يعاني عزلة وغياب النشاطات الاجتماعية، لأنه لم يتمكّن من اتخاذ سوى صديق واحد فقط. حتى هذا الصديق الوحيد يتجنب أن يدعوه الى الخروج معه عندما يكون مع أصحابه، والسبب عاداته السيئة التي تجعل الناس ينفرون منه.
خُلق الإنسان ليعيش ضمن مجتمع ويختلط بالناس ولا مفر له من التواصل مع الآخرين، البعض منا ينجح في علاقاته الاجتماعية، في حين يفشل آخرون بسبب عادات أو حركات جسدية لا تتفق ومهارات التواصل الاجتماعي. فما هي هذه العادات التي يجب عليك تفاديها لتنخرط بسلام في علاقات اجتماعية غنية؟
قد يظن المرء أحياناً أن مجرد كونه مرحاً ومثقفاً وناجحاً في الحياة يمكّنه من استقطاب عدد كبير من الأصحاب والمعارف ونسج علاقات اجتماعية ممتازة، لكن يقع كثر في فخ جهل أهمية تصرفات معينة تبعد الناس منهم وتخلق لديهم نوعاً من النفور حيالهم. ومن تلك التصرفات حركات جسدية وعبارات معينة وغيرها من الأمور التي تطلعنا عليها خبيرة الإتيكيت رزان زيتوني في حديث لـ "النهار"، علّ معرفتها تساعدنا على تخطي بعض العادات وصولاً الى التملك من مهارات التواصل الاجتماعي.
- طقطقة الأصابع وفرقعتها عادة مزعجة على الإنسان التخلص منها كي يريح من يجلس بصحبته.
- لمس مناطق معينة من الجسد بعصبية تضايق الناس عموماً، وإذا كنت من النوع الذي يقوم بحك منطقة ما في جسده عندما يشعر بالتوتر، يجب عليك العمل على القضاء على هذه العادة. فهذا الأمر لا يريح الشخص الذي يجلس قبالتك إذ من المهم أن تظهر بهيئة الشخص المسيطر على نفسه والهادئ والمسترخي.
- الاعتذار من دون داعٍ من العادات الاجتماعية السيئة التي يجب عليك تفاديها كلياً. أن تكون مهذباً أمر جيد لكن من غير الطبيعي أن تكون من أولئك الأشخاص الذين يعتذرون كلما تكلموا إما لسوء سماع الكلام أو لنسيانهم تفصيلاً صغيراً أو لإلقائهم طرفة ما. فالاعتذار المتكرر من دون سبب وجيه يؤشر إلى أنك غير واثقة بنفسك وميال إلى الخنوع للآخرين.
- الإفراط في لمس الآخرين يعتبره البعض تعدّ على الحيز الشخصي، أن تربّت بين الفينة والأخرى على كتف أحدهم أو يده أمر مقبول، لكن كقاعدة عامة حاول قدر المستطاع ألا تلمس الآخرين أثناء حديثك معهم.
- مقاطعة الآخرين أثناء حديثهم من أسوأ العادات، من الجيد أن تتمتع بشخصية ساحرة ومضحكة ومليئة بالحيوية، لكن من السيء أن تقاطع كلام الآخرين وتمنعهم من التكلم أو التعبير عن فكرتهم بالكامل. فمقاطعة حديث الناس تصرف وقح وينم عن قلة احترام للآخرين ويظهرك متعجرفاً وأنانياً ولامبالياً.
- هزّ القدم باستمرار تدل على أنك غير مرتاح أو أن صبرك قد نفد وتريد أن تنهي اجتماعك أو لقاءك بسرعة.
- العينان المراوغتان وعدم تركيز النظر على الشخص الذي يحدثك عادة يجب تفاديها كلياً. وعندما تتحدث مع أحدهم، احرص على إتقان لغة العيون، فهي وسيلة أخرى للتواصل معه غير لغة الكلام.
- الهمهمة والمحطة الكلامية وتكرار الكلمات والجمل تزعج الآخرين، وهي من العادات التي يجب التخلص منها فوراً. حاول من الآن فصاعداً تسجيل حديثك والاستماع إليه مجدداً، وستلاحظ أخطاءك، عندها إعمل على تصحيحها وتحسين طريقة كلامك.
- التلفظ بكلام ناب أو مشين غير مقبول، فلا يتقبل الجميع سماع عبارات تتضمن سباباً او شتائم أو كلمات غير لائقة.
- النظر إلى الهاتف في شكل متكرر عادة مزعجة بالنسبة إلى الآخرين، والتي تشكل العائق الأكبر لتقدمك على سلم التواصل الاجتماعي. لا يمكنك الجلوس مع مجموعة من الأشخاص والنظر كل ثانية إلى هاتفك الخليوي كما لو كنت غير معني بوجودهم أو لا يهمك التواصل معهم.
layal.kiwan@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard