شحّ الدولار يخيف اللبنانيين... وقطاعات اقتصادية تصرخ

18 أيلول 2019 | 20:42

المصدر: "النهار"

تهافت على الدولار. (تصوير نبيل اسماعيل)

مرة أخرى، يضجّ الشارع اللبناني بكافة قطاعاته بعد أن ارتفع سعر صرف الدولار الأميركي، إذ يصل أحياناً إلى 1570ل.ل، واليوم تبرز صرخات مختلفة يُطلقها المواطنون وأصحاب المصالح، ويطالبون بحلّ لهذه المشكلة. ورغم أنّ لا وجود لأزمة دولار عميقة، بحسب خبراء اقتصاديين، غير خوف اللبنانيين وزيادة طلبهم على الدولار، نرى اليوم أنّ الأمر تعدّى الخوف وبات أزمة حقيقية تؤثر على قطاعات اساسية. عمر - متجر هواتفيدير عمر متجراً يبيع فيه الهواتف وكافة مستلزماتها، والمشكلة الأساسية هي بطاقات مسبقة الدفع الخاصة بشحن الأرقام. فالشركات "تاتش" و "ألفا" ووكلاؤهما يرفضون أن يُدفع لهم بالليرة اللبنانية، والزبائن تدفع لـ عمر بالليرة اللبنانية، وبالتالي عندما يحاول صرف الليرة اللبنانية إلى دولار أميركي يخسر كثيراً.ويقول عمر لـ "النهار": "هذه المشكلة لا تنطبق فقط على بطاقات الشحن بل أيضاً على الهواتف، إلا أنّ ربح الهواتف أكبر ولا يشعر بها الزبون إن أضفنا 10 آلاف ل.ل على سعره مثلاً"، ويوضح: "تُباع بطاقة الشحن بالجملة للمتاجر بـ 25.40 دولاراً، وإن حُوّل المبلغ إلى الليرة اللبنانية وفقاً للسوق السوداء اليوم 1550...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard