جامعة رفيق الحريري تحتفل بعقدها الثاني من مسيرتها

17 أيلول 2019 | 20:41

المصدر: ا ف ب

  • المصدر: ا ف ب

تحتفل جامعة رفيق الحريري بعقدها الثاني كمؤسسة تعليمية رائدة تفتخر بالتأثير الكبير الذي أحدثته في المجتمع اللبناني وخارجه، وتتطلع الجامعة بعد عشرين عاماً على تأسيسها نحو مواصلة مسيرتها في توفير التعليم المتميز وأن تكون مزوداً أساسياً للتعليم، ومقصداً للشباب الطموح في لبنان وخارجه، ومؤسسة تعمل على تخريج القادة المعتدلين، المتسامحين، المنفتحين، وذوي المهارات العالية.

وبمناسبة مرور عشرين عاماً على تأسيس الجامعة وجهت السيدة نازك رفيق الحريري رئيسة مجلس أمناء الجامعة كلمة خاصة  هنأت فيها الجامعة بإدارتها وهيئتها التعليمية وطلابها وخريجيها قائلة "يطيب لي أن أتقدم منكم، باسمي وباسم عائلة ومؤسسة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، بصادق التهنئة وأفضل التمنيات بمناسبة مرور عشرين عاماً على تأسيس جامعة رفيق الحريري، هذا الصرح العريق الغالي على قلوبنا لأنه يحمل اسم الرئيس المؤسس ورسالته ورؤيته الوطنية، ولأنه يترجم حلمه الثقافي والتربوي لتخريج شباب رواد في العلم والثقافة قادرين على بناء مستقبل أفضل لبلدنا الحبيب لبنان".

وأضافت: "حرص شهيدنا الكبير الرئيس رفيق الحريري على تحصين الجيل الشاب بالعلم والمعرفة، لأنه أدرك أن المخزون المعرفي يسهم في تكوين رؤية شاملة لديهم، تساعدهم في تحقيق التغيير في لبنان. فأصر رحمه الله عليه أن تكون هذه الجامعة ملتقى للطلاب من كافة المناطق والطوائف والانتماءات السياسية دون تفرقة أو تمييز تحقيقاً لرؤيته بأن تكون نموذجاً للوحدة الوطنية والعيش المشترك من أجل بناء لبنان التسامح، لبنان الأمل والمستقبل. ونحمد الله سبحانه وتعالى أن طلابنا يُؤكدون في كل عام أنهم جيل الرئيس الشهيد رفيق الحريري، جيل العلم والثقافة والمعرفة، وجيل بناء الغد الواعد والمجتمع المتميز الذي يحتضن النُخَب الفكرية ويدعم المبادرة الفردية ويتقدَّم الصفوف بكفائته".

"أقول للجامعة، بإدارتها وهيئتها التعليمية هنيئا لنا جميعا بمرور 20 عاما على تأسيس جامعة رفيق الحريري، هذه الجامعة التي تتميز بطلابها المتفوقين الذين يحصدون أفضل وأهم الجوائز ليبقى اسمها شامخا في لبنان والعالم أجمع."

"وعدنا له أن نسعى مستمرين إلى مواصلة تحقيق الأهداف والرؤية التي وضعها الرئيس الشهيد رفيق الحريري لهذا الصرح الثقافي العريق. إن شهيدنا الكبير أراد للجامعة أن تغدو نموذجا علميا وثقافيا في لبنان وفي منطقة الشرق الأوسط وفي العالم بأسره. ونحن كعائلة نسعى جاهدين، بالتعاون والتنسيق معكم ومع جميع الأوفياء والأحباء للرئيس الشهيد رفيق الحريري، لتبقى الجامعة على هذا النهج، ولتظل موئلا للعلم وموردا للتميز."

تأسست الجامعة رفيق الحريري في 15 سبتمبر 1999 من قبل رجل غير عادي يقدّر التعليم على أنه الأداة الأقوى لإحداث تغيير إيجابي في المجتمع. ومنذ ذلك الحين، ازدهرت الجامعة ونمت بشكل جميل وتطورت لتصبح مؤسسة ذات هوية مميزة فريدة من نوعها. معالمها الإستثنائية تشبه ذلك الرجل الاستثنائي الذي بقلبه حدد المسار ووضع الأسس الثابتة لمؤسسة تعليمية رائدة سوف تندفع دوما بقلبه الكبير وعقله الرشيد.

اليسا في "النهار": تكشف اسراراً وتبوح



إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard