12 صاروخاً وأكثر من 20 طائرة مسيرة "انطلقت من ايران"... لماذا لم تصدّ الدفاعات السعودية الهجوم؟

16 أيلول 2019 | 20:29

المصدر: "النهار"

يعتبر معمل بقيق التابع لشركة "أرامكو" السعودية، أكبر معمل لتكرير النفط على مستوى العالم، وهو أكبر محطة لتركيز النفط الخام في العالم، إذ يعالج فيه  7 ملايين برميل يومياً، وفق بيانات الشركة. وورد اسم المعمل  بين الأهداف المحتملة للتهديدات الايرانية التي أوردها "مركز الدراسات الأمنية والاستراتيجية "  csis   في دراسة مطولة في آب الماضي.

  

 وأدى الهجوم على المعمل إضافة إلى منشأة خريص إلى تعطيل نصف الانتاج الخام السعودي،  وهز الأسواق المالية وأدى الى ارتفاع أسعار النفط التي بقيت بمنأى عن التوترات في الاشهر الاخيرة. لذا كان بديهياً التساؤل عن أنظمة الدفاع الصاروخي السعودية ودورها في ردع هجمات كهذه.عملياً، رصدت دراسة "مركز الدراسات الأمنية والاستراتيجية" نقاط ضعف في منشآت للممكلة لتحلية المياه وشبكات الكهرباء والتحكم الإشرافي واستحصال البيانات والشحن وأنظمة أخرى، إلا إن الهجمات السابقة على منشآت نفطية اتسمت بمقاربة مدروسة من خلال هجمات غير منتظمة على البنية التحتية، باستخدام الأسلحة السيبرانية، والسفن السريعة لإعاقة ناقلات النفط، والاستعانة بشركاء مثل الحوثيين في اليمن. ولكن الهجمات على منشأتي بقيق وخريص كانت استثنائية بمعايير عدة، ليست أقلها الأضرار التي لأصابت المنشآت النفطية والاضطراب في الانتاج النفطي. وليس واضحاً بعد المدة التي ستتطلبها اعادة الانتاج الى مستوياته السابقة. الاتهام الأخطر وحتى الآن، تتضارب الروايات في شأن شكل الهجمات. فمع أن الحوثيين تبنوها، اتهم مسؤولون أميركيون بينهم...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

مزرعة "TerrAyoun" في جبل صنين: مسكن ملوّن في أرض الأحلام

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard