"شاحنات إيرانيّة تفرغ مياهاً مبتذلة على الحدود العراقيّة"؟ FactCheck#

19 أيلول 2019 | 10:49

المصدر: "AFP Factuel"

  • المصدر: "AFP Factuel"

ثلاث صور شاشة التقطت من الفيديو المتناقل (تويتر).

يتداول مستخدمون لموقع فايسبوك فيديو يدّعي ناشروه أنّه يظهر "شاحناتٍ إيرانيّة وهي تفرّغ مياه مبتذلة على الحدود العراقيّة". لكنّ الفيديو في الحقيقة ملتقط داخل إيران، ويعود لاحتجاج أحد المقاولين على تخلّف بلديّة عن دفع مستحقّاته.

بماذا نحقّق؟

تظهر في المقطع مياه الصرف الصحّي وهي تتدفّق من شاحنة مركونة أمام بوّابة حديديّة مغلقة، لتصبّ في باحة أحد المباني. 

صورة ملتقطة من الشاشة عن موقع فايسبوك.
وجاء في التعليق المرفق: "سيارات مياه المجاري الإيرانية تسكب قاذوراتها في مباني الحدود العراقية". وقد نال الفيديو أكثر من 1600مشاركة عبر هذه الصفحة فقط، إضافة إلى آلاف المشاركات عبر صفحات أخرى.

ووفقا لما وقع عليه فريق "فرانس برس"، فقد بدأ انتشار هذا المقطع في هذا السياق في السابع من أيلول 2019.

عناصر مثيرة للشكّ

لا تشبه البوّابة الظاهرة في المقطع البوابات أو المعابر الحدوديّة، بل هي أقرب إلى بوابات الأبنية أو المجمّعات. كذلك، لا يظهر المقطع أيّ عناصر أمنيّة، ما يثير الشكّ في أنّ يكون مصوّراً في نقطة حدوديّة.

ما حقيقة الفيديو؟

بعد تقطيع الفيديو صورا ثابتة عبر موقع InVid، أرشد البحث عنها، عبر محرّك غوغل، إلى الفيديو ذاته، منشوراً على عدد من المواقع الإلكترونيّة في تواريخ سابقة عن تاريخ بدء تداوله، على أنه على الحدود مع العراق.

في الرابع من أيلول 2019، نشرت المقطع قناة "الحرّة"، مرفقاً بهذا الخبر عن احتجاج عمّال بلديّة كوت عبدالله في محافظة خوزستان الإيرانيّة، وإطلاقهم خراطيم مياه المجاري في محيط مبنى البلدية، انتقاماً من الإدارة بسبب التأخّر في دفع مستحقاتهم المالية.

وقد أرشد البحث، عبر كلمات مفتاحية باللغة الفارسيّة، إلى خبرٍ نشرته وكالة "إرنا" الإيرانية بتاريخ 1 أيلول 2019، عن حركة إحتجاجيّة أمام بلديّة كوت عبدالله بخوزستان، أي قبل ستّة أيام من بدء انتشار هذا المقطع في سياق مضلّل.

وأوضحت الوكالة شبه الرسميّة أنّ مقاولاً فرّغ مياه صرفٍ صحّي أمام البلديّة، احتجاجاً على تأخّرها في دفع مستحقّاته.

وأفاد عمدة المدينة لـ"إرنا" أنّه تمّت مقاضاة المقاول، مشيراً إلى أنّ البلديّة تعاني مشاكل ماليّة وتملك إمكانات محدودة.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard