كيف يقرأ "حزب الله" مرحلة ما بعد زيارة شنكر والبارجة الأميركية؟

16 أيلول 2019 | 14:32

المصدر: "النهار"

عناصر من "حزب الله" وخلفهم عبارات تهديد لإسرائيل (أ ف ب).

ثلاث وقائع وحدثان متتالية حافلة بالتحديات ومثقلة بالدلالات والأبعاد، سُجلت خلال الاسابيع الثلاثة الماضية في الداخل اللبناني، جعلت #حزب_الله ينصرف الى اجراء عملية ربط محكم بين تفاصيلها وقراءة المشتركات بينها ليخرج بعدها باستنتاج جوهره ان ثمة جهوداً استثنائية تبذلها الجهات الدولية والاقليمية التي تعتبر نفسها في حال حرب مفتوحة مع الحزب، بغية تجميع اوراق القوة المهدورة والضائعة في الساحة اللبنانية للوصول الى مقصدَين أساسيين عاجلين هما:- دحض عملي لكل ما قيل ويقال، ومصدره قوى الداخل المعادية للحزب، عن ان زمام الحل والربط قد آل الى يد الأخير ومَن والاه وسار في موكبه واستظل عباءته.
- ان اعداء الحزب، وبالأخص واشنطن تريد ان تُفهم مَن يعنيهم الامر في الداخل والاقليم، انها ما غادرت الميدان اللبناني وانها استطراداً ما أباحت هذه الساحة للحزب ومَن سار معه.
وقد صار معلوماً ان آخر الوقائع تجسّد اكثر ما يكون في زيارة مساعد وزير الخارجية الاميركي لشؤون الشرق الاوسط ديفيد شنكر الى بيروت اخيرا وكلامه ذي المنحى التصعيدي والتهديدي خلال اللقاءات التي عقدها مع المسؤولين اللبنانيين.
من حيث المبدأ، فان هذه...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard