اللبناني - الفرنسي نويل غنيمة... قصّة نجاح في مجال التأمين والخدمات

17 أيلول 2019 | 20:17

المصدر: "النهار"

نويل غنيمة

لبنان، قبرص، سويسرا، ألمانيا وفرنسا هي أبرز محطات حياة نويل غنيمة. طبعت "المثابرة" مسيرته المهنيّة حتى أصبح، الرجل المغترب من أصل لبناني، ابن الأشرفية، على رأس Allianz Partners-France - Mondial Assistance وثلاث شركات أخرى في فرنسا في مجال التأمين والخدمات، بينها SEPSAD للرقابة عن بعد على الممتلكات télésurveillance وGTS لمساعدة المسنين téléassistance يعاونه أكثر من 2400 مساهم. برأيه "ليس من السهل أن يكون الفرد من أصول مختلفة ويدير آلاف الأشخاص... اللبنانيون يمتلكون الإرادة وباستطاعتهم التحليق".

آليانز شركة المانية المنشأ، رائدة عالميّاً في قطاع الخدمات؛ اشترت مونديال أسيستانس متعدّدة الاختصاصات: سير، سفر، عمل، شيخوخة، صحّة، سكن... ويرأسها غنيمة منذ 2016، فيقدّر حجم أعمالها بـ750 مليون يورو وعدد المساهمين فيها بـ1850. يعتبر أنّ قوّة الشركة هي بتوظيفها خبراء في ميادين مختلفة: 40 طبيباً، 60 ممرّضاً، 30 بارعاً ميكانيكياً للاستشارات الهاتفية، وعشرات اختصاصيي تغذية، معالجون نفسيون، مساعدون اجتماعيون... "كل سنة نتلقّى 9 ملايين اتصال، نعمل على 2.5 مليوني تدخل، نلاحق ملفات ونواكب الحالات. نتلقى أحياناً 28000 اتصال في اليوم الواحد، ونطلق يوميّاً طائرة صحيّة خاصة تعيد إلى البلاد فرداً أصيب بوعكة صحيّة". 

حصدت الشركة في فرنسا جوائز عديدة للابتكارات التي بلورتها، لتقديمها أفضل خدمة للزبائن في عالم السفر ولتحديث خدمات خاصة بالصم والبكم. ونال غنيمة أيضاً جوائز لتوظيف أشخاص يعانون من صعوبات. سرّ نجاحه يبوح به لـ"النهار: إبقاء الزبون دائماً وأبداً محور كلّ عمل، القيادة والإدارة عن قرب والتعاون ضمن الفِرَق "لأنّ العمل في الاتجاه نفسه ومن خلال ابتكارات يُحدث الفرق ويحقّق أشياء رائعة". رؤيته يشرحها على النحو الآتي: "يجب تحديد الغاية والثقة بالقدرة على الوصول إلى الهدف. ما ينتظره الناس هي النتائج، وللنجاح في العمل يجب قبل كلّ شيء الإيمان به...".


قصّة نجاح بتوقيع لبناني

ولد وترعرع نويل غنيمة في الأشرفية. دخل مدرسة الفرير-القلب الأقدس الجميزة ثمّ انتقل إلى المون لاسال. طُبِعَت طفولته وشبابه بذكريات الصبا والفرح، كوّنها بين الجميزة، جونيه وعجلتون. اكتسب من التربية اللبنانية الحثّ الاجتماعي-الإنساني "كنّا نتعلّم في المدرسة مساعدة الآخرين واحتضان الذين يمرّون بأزمات. في سنّ المراهقة كنّا نساعد المسنين..."، كسائر اللبنانيين الذين اضطروا إلى الرحيل بسبب الحرب، سكن غنيمة لفترة وجيزة في أواخر السبعينيات في قبرص ثمّ أقام في فرنسا. في باريس، أتمّ دراسته في إدارة الأعمال وتخصّص لاحقاً في التسويق في لوزان - سويسرا قبل العمل في ألمانيا في عالم السيارات والتسويق الدولي. اكتسب من المجتمع الجرماني الدقة، الصرامة العملية، واحترام الوقت "أصل قبل الموعد إلى الاجتماعات التي أترأسها، وإلى لقاءات العمل والغذاء. في هذا احترام للناس ودليل احترام الوعود التي نقطعها في عملنا كما في حياتنا اليومية".

في بداية التسعينيات، عاد غنيمة إلى فرنسا. استلم قسم الجودة والـISO في France Secours، شركة خدمات متعددة الاختصاصات تعتني بشؤون صحية، سفر، سير... وبجهوده مكّنها من حصد شهادة ISO 9002. سريعاً ما أصبح الشاب الأصغر سنّاً في مجلس الإدارة؛ دخله في سنّ الثلاثين. رُقّي غنيمة بالتالي إلى موقع مدير عام مساعد، فرئيس عام لمجلس الإدارة في 2001. أمّا بعد دمج France Secours مع Mondial Assistance، SSC وElvia، عيّن مدير عام متخصّص فرئيس مساعد لـMondial Assistance. في 2016 رفّع إلى مركز الرئيس.

إنّ ترسيخ الروابط مع شركاء على أساس الشفافيّة والثقة، ثوابت لا يتنازل عنها غنيمة، فيذكر الشركاء التاريخيين في حقول وميادين متنوّعة. في عالم السيارات يعدّد "تويوتا، لاند روفر، جاكوار، فورد، BMW" في قطاع السفر "Leclerc voyage, Carrefour voyage, Aigle Azur... " في الشق المالي والخدماتي"Crédit mutuel, crédit agricole, société générale". كما أنّ غنيمة مهتمّ بالتحديث والابتكار. يتناول إنشاء الشركة لـ"ديجيتال لاب" وتقديم خدمات للزبون عبر الإنترنت، الهواتف الذكية والتطبيقات وعن إعداد "سباق للابتكار" لخلق منتوجات مفيدة. بما أن الشركة تعمل على أهداف بيئية من تخفيض النفايات، إلخ، انتقت أن يكون موضوع سباق العام بيئياً. يشير الرجل أيضاً إلى برمجيات بُلوِرَت للتحديد الجغرافي géolocalisation تُستخم في حال تعطّل السيارة؛ فيُرسَلُ رابط للزبون الذي يتابع من خلاله مسار القاطرة، ومتى تصل... أمّا Visiotech فأُنشِئت للتواصل مع بارع ميكانيكي عبر رابط في حال تعطّل السيارة. VisioZen تًمَكّن الفرد الذي أصيب بوعكة صحية وهو خارج البلاد من التواصل صوتاً وصورة مع طبيب يراقب وضعه ويطمئنه، فيما تحضّر الشركة طائرة صحية خاصة لإعادته إلى وطنه.


أعدّ مع شركة GTS ساعات، أساور، عقوداً للمسنين، تحتوي جهاز إنذار لتنبيه الموظفين في حال تعرّض العجوز للخطر فيتواصلون مع الدفاع المدني والعائلة والجهات المختصة للتدخل والمساعدة.

في ظلّ ممارسة عمله الإداري، يعقد نويل غنيمة شهريًّا webinar أي اجتماع عبر الانترنت يحضره 250 مديراً في إطار عصري غير تقليدي. طريقه الذي شقّه بالمثابرة وبخبرته في التجارة، التسويق والعمليّات، كوّن مسيرة نجاحه. أمّا وطنه الأمّ فظلّ راسخاً في ذهنه، يحاول مساعدته قدر الامكان ويزوره مرّة أو اثنين في السنة مع زوجته الفرنسية وابنه جوزيف. غنيمة من قرّاء صحيفة النهار ومن محبّي كاريكاتور الراحل بيار صادق. يقول: "منذ فترة دعا السفير اللبناني مدراء من أصل لبناني في دارته. وكنّا ثلاثين. اللبنانيون قادرون على أن يعكسوا صورة جميلة عن بلدهم، فلبنان ليس فقط بلد الحرب؛ هو وطن فيه مواهب عديدة، شعبه قادر على النجاح في كافة الميادين. وهذه هي الصورة التي يجب إحياؤها. إنّه فخر أن نكون لبنانيين".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard