قصّة حبّ نادين نجيم لم يُكتب لها الأبدية... أعلنت طلاقها ولن تقول حرفاً زائداً (صور وفيديو)

15 أيلول 2019 | 15:24

المصدر: "النهار"

  • إ.ح
  • المصدر: "النهار"

نادين نسيب نجيم.

اختارت الممثلة #نادين_نسيب_نجيم التوقيت المناسب لعائلتها لتعلن فيه نبأ شكّل مفاجأة لكل متابعيها، لا سيّما أنّها استطاعت أن تحافظ على سرّية الخبر على رغم الأضواء المسلطة نحوها بعد تحقيقها نجاحات متتالية في كل سباق رمضاني كانت تخوضه، فاستحقّت جوائز عدّة آخرها كانت "أفضل ممثلة عربية" في "مهرجان الفضائيات العربية" الذي أقيم في القاهرة أوّل من أمس.


اكتفت نجيم بتغريدة في حسابها الخاص أعلنت فيه انفصالها عن زوجها هادي أسمر وليس لديها ما تقوله في الفترة الحالية سوى التفرّغ للحياة الجديدة المتمثّلة "ما بعد إعلانها الطلاق"، فاختارت كلماتها بعناية تامة وكتبت: "القرار لم يكن سهلاً علينا، والفراق صعب، مهما كانت الأسباب، إلا أنّ العِشرة والاحترام والمعزة بضلوا، والأهم الثمرة الحلوة ولدينا... ما من كلمة تعبّر عن شعوري في هذه اللحظة، لكن هذا ما حصل والله يحمينا، وأنا وهادي أصدقاء متحدين للأبد، شكراً لكل رسائلكم وأقدّر محبتكم إلنا".

 

رغبة نجيم في إبعاد حياتها العائلية التي تضعها في خانة "المقدّسة" دفعها إلى الرّد على الأخبار التي تمّ التداول بها بكثرة على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بأنّ ثمّة خلافاً كبيراً بين نجيم وزوجها، فاضطرت للرّد قائلة: "احفظ لسانك عن أعراض الناس، فالاستطالة في أعراضهم مُهلِكة، واحذر أن تحملك عداوة أحد على أن تطلق لسانك في عرضه، فمن عاب ابتلى. اللبيب بالإشارة يفهم!".


وعلى رغم احتفال نجيم بعيد زواجها السابع في 16 حزيران الفائت، حيث نشرت أكثر من مقطع فيديو ظهرت فيه برفقة زوجها وبديا في غاية الانسجام والاتفاق، إلا أنّ نقطة الفصل التي أطلقت شرارة الكلام غير المتوقف كانت خلال حفل زفاف صديقتها المقرّبة نتالي نصرالله، إذ تنبّه كثر لغياب هادي أسمر.


منذ تحقيقها الشهرة، تسعى نجيم إلى التأكيد أن أضواء البابراتزي ممنوعة عندما تتخطى حدود ولديها هيفن وجيوفاني، وتؤكد ذلك في كل صورة تنشرها معهما قائلة في إحداها: "الحب غير المشروط الحب الحقيقي... حب بلا حدود الله يحميكم ويخليلي ياكم ويحمي ولاد العالم آمين يا رب". كما تؤكد في مقابلتها الأخيرة مع الاعلامية رابعة الزيّات "قصّة حلم" عن هذا الشق قائلة: "أحاول إبعاد زوجي وعائلتي عن هذه المواقع التي أخصّصها لعملي في أغلب الأحيان، ولا أمانع من نشر فيديوات عفوية عبر إنستغرام".


قصّة حب نجيم من أسمر أخذت حيّزاً كبيراً من اهتمام الصحافة، تزوّجت في العام 2012 وهي في الـ27 من عمرها، فيما كان أسمر حينها في الـ 43 عاماً. بطبيعة الحال، كان فارق العمر محور الاهتمام فيما حاولت نجيم التأكد أنّ العمر مجرّد رقم بالنسبة لها. تحدّثت في مقابلة عن قصّة حبّها الناضجة والمبنية على الرومانسية والتفاهم. حصل اللقاء الأول في شكل عفوي، "داب" القلبان فحصل طلب الزواج بعد شهر ليكلّل باحتفال ارتدت فيه نجيم الأبيض.
من الطبيعي أن يهمّ كل متابع السبب الحقيقي الذي دفع هذان الثنائي إلى الانفصال "في شكل ودّي"، على ما أكدت نجيم، وهو سبب شخصي يتوقّع أن يبقى في جغرافية العائلة الضيّقة ولن يخرج خارج أسوارها، حتى وإن قررت نجيم بعد فترة لاحقة كسر صمتها والحديث عن طلاقها، فإنّ السبب الجوهري سيبقى سرّاً تماماً كطقوس الزواج المقدّس التي جمعتهما.
اختارت نجيم زوجها من بين كثر، ودوماً تشيد بشخصيته ودعمه الدائم لها، واحتراماً للحب الكبير الذي أثمر عنه هيفن وجيوفاني، أعلنت عن طلاقها في صورة راقية تشبه إلى حدّ كبير الصورة التي عرّفت فيها الجمهور على هادي أسمر، ولكن لم يُكتب لهما نصيب في استكمال علاقتهما الزوجية إلى الأبد.

إليكم صور وفيديوات مختارة لنجيم وطليقها إلى جانب صور وفيديوات أخرى تجمعها بولديها:





















إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard