"سيدي عبد الواحد": من خان إلى مسجد مغاربي (صور)

15 أيلول 2019 | 13:32

المصدر: "النهار"

صالة في المسجد.

صعوداً من ساحة السمك التي تتوسط سوق البازركان، باتجاه قلعة #طرابلس، يقع جامع السيد عبد الواحد داخل أسواق طرابلس القديمة، في المحلة المعروفة بـ"المهاترة"، ويتسم ببساطة العناصر البنيانية، ما يؤشر إلى أن أوضاع الإمارة المملوكية لم تكن قد تطورت على المستويات العمرانية والاقتصادية، ورغم ذلك، لم يغب عنه طابع عصره في طريقة البناء، والقبب، والزخرفات المتنوعة.يُعرف الجامع بهذا الاسم نسبة إلى السيد عبد الواحد المكناسي المغربي، ولا يزال عدد من عائلات آل مغربي المعروفة تعيش حتى اليوم في هذا الحي. وقد حضر عبد الواحد إلى طرابلس بعد فتحها وزوال الحكم الصليبي عنها.أهمية الجامع أنه يعتبر أقدم جوامع طرابلس بعد الجامع المنصوري الكبير، إذ تم بناؤه في سنة ٧٠٥ هجرية، ١٣٠٦-١٣٠٧م. زمن السلطان الناصر محمد بن قلاوون الثاني، وفي نيابة الامير اسندمر الكرجي. لوحة جديدة على باب المسجد توثق بعضا من تاريخه.ويوصَف الشيخ عبد الواحد، بأحد الصالحين الفضلاء، ومعروف عنه ثراه، وكرم نفسه بما تتناقله الأوساط العامة عنه.ويوغل المؤرخ الطرابلسي الدكتور عمر تدمري واصفاً المسجد، ومصنفاً تقاسيمه، وبعض ما مرّ بتاريخه، ويذكر أن...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 91% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

فاهي حديديان .... تنظيم قطاع الصاغة ضروري

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard