مونديال "السلة" بين الأرجنتين وإسبانيا

13 أيلول 2019 | 18:27

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

من المباراة (أ ف ب).

سيكون نهائي النسخة الـ18 من بطولة العالم لكرة السلة، بنكهة لاتينية لأنه سيجمع بين #الأرجنتين و #إسبانيا الأحد في العاصمة الصينية بيجينغ، وذلك بعد فوز الأولى على فرنسا 80-66 والثانية على أوستراليا 95-88 بعد شوطين إضافيين، في الدور نصف النهائي.

وبعدما جردت الولايات المتحدة من اللقب بإخراجها من الدور ربع النهائي، دخلت فرنسا الى مباراة الجمعة ضد "العجوز" لويس سكولا ورفاقه وهي تمني النفس ببلوغ النهائي للمرة الأولى في تاريخها، إلا أنها اصطدمت بالروح القتالية للأرجنتينيين الذين سيطروا على اللقاء واستحقوا بلوغ النهائي للمرة الثالثة في تاريخهم، بعد النسخة الأولى عام 1950 حين توجوا باللقب و2002 حين خسروا أمام يوغوسلافيا السابقة.

وأقر مدرب المنتخب الفرنسي فنسان كوليه أنهم "استحقوا الفوز. لطالما رددنا أن الاندفاع هو المفتاح، والليلة لم يكن هناك اندفاع من جهتنا. لم نتمكن من تنفيذ خططنا. وضعوا ضغطا هائلا على صانعي الألعاب وحتى أن الخروج بالكرة من ملعبنا كان صعبا".

ولم يمنح رجال المدرب الفذ سيرخيو هرنانديز أبطال أوروبا 2013، أي فرصة للاقتراب منهم بشكل فعلي، والتقدم الوحيد للمنتخب الأوروبي كان في السلة الأولى من اللقاء (2-0)، ثم بعد دقيقتين و24 ثانية على بداية الربع الثاني 24-23 إثر سلة استعراضية من ماتياس لوسور.

وفرض الأرجنتينيون هيمنتهم ووسعوا الفارق ليبلغ في بعض الأحيان 16 نقطة بفضل جهود إبن الـ39 عاما لويس سكولا، نجم هيوستن روكتس السابق المحترف حاليا في شنغهاي شاركس الصيني، إذ أنهى اللقاء كأفضل مسجل بـ28 نقطة مع 13 متابعة، فيما أضاف غابريال ديك 13 نقطة وفاكوندو كامباتزو 12 مع 7 متابعات و6 تمريرات حاسمة.

أما من الناحية الفرنسية، فكان إيفان فورنييه وفرانك نتيليكينا الأفضل بـ16 لكل منهما وأضاف ناندو دي كولو 11.

وكشف المدرب الأرجنتيني هرنانديز الذي أشرف على المنتخب بين 2005 و2010 ثم عاد اليه في 2015، أنه "كنا نعلم بأن الفريق الذي سيسيطر على الإيقاع سيفوز بالمباراة. فرنسا فريق رائع لكنهم يلعبون بطريقة مختلفة عنا. لا يركضون بقدرنا. علمنا بأنهم سيلعبون ضدنا بنفس الأسلوب (المعتادين عليه). أعتقد أننا فزنا اليوم بمعركة الإيقاع. أجبرناهم على اللعب بأسلوبنا ولعبنا بطريقة دفاعية لم أشهدها بأي فريق آخر".

فادي الخطيب يصرخ في ساحات الثورة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard