كلام نتنياهو خطير "حتى ولو لم ينفّذه"... هل غضب من ترامب؟

13 أيلول 2019 | 15:35

المصدر: "النهار"

الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

واصل رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو استعراض أفكاره الاستيطانيّة التوسّعية عبر القول إنّه عازم على ضمّ غور الأردن وشمال البحر الميت إذا نجح في الانتخابات المقبلة. لقي هذا الكلام استنكارات فلسطينيّة وعربيّة ودوليّة شاملة باعتباره تهديداً جدّيّاً لفرص السلام المتآكلة. وصف نتنياهو الأراضي التي تضمّ المستوطنات المنوي ضمّها بأنّها "حزامنا الأمنيّ الحيويّ" لاستقطاب أصوات اليمين المتطرّف. 

حتى على ضفّة التحالف المقابل بقيادة رئيس هيئة الأركان السابق بيني غانتس لم تكن التصريحات أكثر عقلانيّة. فقد رحّب حزب "أزرق أبيض" بمضمون كلام نتنياهو معلناً أنّ الأخير تبنّى خطّة هي في صلب مطالباته منذ فترة طويلة. ومع ذلك، كان ثمّة خوف من إمكانيّة استثمار نتنياهو هذا الكلام انتخابياً، فوضع الرئيس المشارك للحزب يائير لبيد تصريح نتنياهو في إطار "البلهوانيات الانتخابية".تعتبر الانتخابات المقبلة بمثابة الفرصة الأخيرة لرئيس الوزراء الإسرائيليّ قبل المحاكمات المنتظرة الشهر المقبل بناء على تهم الفساد موجّهة إليه. لهذا السبب، أطلق نتنياهو وعوداً مريبة حتى بالنسبة إلى الحلفاء المقرّبين مثل روسيا التي أعلنت عبر وزارة خارجيتها أنّ هذه الخطوة ستؤدي إلى "تصعيد حاد للتوتر في المنطقة". أتى هذا البيان قبل يوم على سفر نتنياهو إلى منتجع سوتشي للقاء الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين في اجتماع هو الثالث لهما خلال السنة.تداعيات
يمتدّ غور الأردن على مساحة 2400 كيلومتر مربع أي ما يوازي ثلث مساحة الضفة الغربية الخاضعة للاحتلال الإسرائيلي منذ سنة 1967. في تلك الحرب، احتلت إسرائيل أيضاً قطاع غزة وهضبة الجولان التي...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 94% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard