أكبر توسيع لسلطات مكافحة الإرهاب منذ هجمات 11 أيلول...من يستهدف؟

11 أيلول 2019 | 23:06

المصدر: "النهار"

مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب مارشال بيلينغسلي.

وسعت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب صلاحيات مكافحة الإرهاب في الذكرى الثامنة عشر لهجمات 11 أيلول 2001 في الولايات المتحدة، وأصدرت أمراً تنفيذياً يهدف إلى تضييق الخناق على التمويل للإرهابيين ويتيح للحكومة فرض عقوبات على هؤلاء الأفراد دون تحديد تصرفاتهم.

والأمر التنفيذ هو أهم توسيع لسلطات مكافحة الإرهاب منذ انشأها  الرئيس الاميركي الأسبق جورج بوش  في الأيام التي تلت  الهجوم على مركز التجارة العالمي ووزيارة الدفاع الأميركية "البنتاغون". وهو يسمح للإدارة باستهداف الأفراد المتورطين في التدريب على الإرهاب وفرض عقوبات على المنظمات المالية التي تتعامل عن عمد مع الإرهابيين.وبموجب الصلاحيات الجديدة، فإن أي مؤسسة مالية أجنبية يثبت أنها أجرت معاملات مرتبطة بالإرهاب قد تفقد القدرة على الوصول إلى الدولار وأهم نظام مالي في العالم، وهي عقوبة غالباً ما شكلت نهاية لمؤسسات المالية.
وأثارت جوانب من الأمر التنفيذي تساؤلات، وخصوصاً ما يتعلق بامكان استهداف أشخاص دون ربطهم بأعمال عنفية، أو باعتبارهم يتصرفون نيابة عن المنظمات الإرهابية.
وفي مؤتمر صحافي عبر الهاتف مع مساعد وزير الخزانة الاميركية لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب مارشال بيلينغسلي ومنسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأميركية ناثان سيلز شاركت فيه "النهار" لشرح مفاعيل الأمر التنفيذي الجديد، سئل المسؤولان الأميركيان عما اذا كان يمكن استخدام هذا الأمر التنفيذي الجديد ضد أشخاص...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 89% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

أبو أحمد: لن نستسلم والصحف ستعود الى مجدها

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard