فيديو "الصناديق المليئة بالدولارات": بين مزاعم ماريا معلوف وتوضيح شرطة دبي

11 أيلول 2019 | 17:09

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

ثلاث لقطات شاشة من الفيديو المتناقل (يوتيوب).

شغل فيديو "الصناديق المليئة بالدولارات" مستخدمين كثيرين على وسائل التواصل الاجتماعي في الساعات الماضية، مرفقاً بمزاعم أن "السلطات الأمنية في مطار دبي الدولي ضبطت شحنة كبيرة من هذه الصناديق المليئة بالدولارات المسروقة من خزينة العراق". غير ان شرطة دبي نفت قبل قليل هذه المزاعم، موضحة في بيان ان الامر يتعلق بـ"عصابة إفريقية حاولت الاحتيال على الشخص الموجود في الفيديو". 

خلال الساعات الماضية، تكثّف تناقل الفيديو على صفحات وحسابات عربية ولبنانية، مرفقا بالشرح الآتي: "السلطات الأمنية في مطار دبي الدولي تضبط شحنة كبيرة من الصناديق المليئة بالدولارات المسروقة من خزينة العراق، والتي تقدر بمئات المليارات، على متن طائرة عراقية خاصة، برفقة ثلاثة مسؤولين عراقيين، على رأسهم... نوري المالكي الذي كان ينوي تهريبها الى دولة أوروبية!!".

في الفيديو، يظهر ثلاثة رجال، أحدهم كانت يرتدي "الكندورة" أو الدشداشة البيضاء، وعلى رأسه غترة مثبتة بعقال أسود. وكانوا يتفقدون صناديق عدة امتلأت، على ما يبدو، بحزم كثيرة من الاوراق النقدية. 

وفي وقت لم تذكر هذه الصفحات مصدر هذه المزاعم، فقد نسبتها مواقع اخبارية عدة (هنا، وهنا) الى الاعلامية اللبنانية ماريا معلوف التي نشرت الفيديو على حسابها في "تويتر" في 10 ايلول 2019، مع تغريدة قالت فيها: "السلطات الأمنية في مطار دبي تضبط شحنة من الصناديق مليئة بالدولارات المسروقة من خزينة العراق، والتي تقدر بمئات مليارات الدولارات، على متن طائرة عراقية خاصة تعود لنوري المالكي، والتي كان منوي تهريبها الى دولة أوروبية. هذه الاموال تعادل ميزانية 10 دول عربية لـ5 سنوات". 


واثر انتشار الفيديو مع المزاعم اعلاه، نشرت شرطة دبي بيانا على صفحتها في "الفايسبوك"، الساعة 13,49 بعد ظهر اليوم الاربعاء 11 أيلول 2019، أوضحت فيه ان الأمر يتعلق بـ"عصابة إفريقية حاولت الاحتيال على الشخص الموجود في الفيديو"، بحيث "عمدت الى استدراجه إلى شقة تحوي صناديق الدولارات المزورة، ثم صورته في محاولة لابتزازه، ودفعه إلى إعطائهم مبالغ مالية". 

واهاب العقيد فيصل عيسى القاسم، مدير إدارة الإعلام الأمني في شرطة دبي، بالناس "أخذ الحيطة والحذر من التواصل مع الغرباء والاعلانات الوهمية في التواصل الاجتماعي، وعدم تصديقهم، والإبلاغ عنهم...". 

وهنا بيان الشرطة: 


إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard