وائل غنيم يثير ضجّة في مصر... ردود أفعال متباينة على رسالته

11 أيلول 2019 | 16:22

المصدر: "النهار"

وائل غنيم.

أثار وائل غنيم مؤسس صفحة "كلنا خالد سعيد" ضجة كبيرة في مصر بعدما هاجم المقاول والممثل المصري محمد علي، ودعاه إلى الصمت، والتوقف عن نشر مقاطع الفيديو التي بدأ الأخير ببثها بشكل شبه يومي، على مدار الأيام الماضية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ويوجه خلالها اتهامات بالفساد إلى مسؤولين مصريين رفيعي المستوى ومؤسسات سيادية في الدولة.
ويأتي المقطع المصور للناشط السياسي الذي يعد من أبرز وجوه ثورة 25 كانون الثاني 2011، بعد فترة صمت استمرت عدة سنوات، ابتعد خلالها عن الحياة السياسية والحديث في الشأن العام. وبدا مظهره في الفيديو الجديد غريباً ومنهكاً، حليق الرأس والحاجبين، وظهر أمام الكاميرا وقد تساقط الشعر على كتفيه وصدره.

وقال غنيم، في المقطع الذي بثه مساء أمس على صفحته الشخصية بموقع "فايسبوك": "وأنا في هذه الظروف، وقد مسحت (أشار لحلاقة حاجبيه وشعره)، وأنتم شايفين أني مجنون، أود أن أشكر والدتي، لأنها هي التي علمتني احترم الناس، واحترم كرامتي. حين خرجت من مصر احترمت نفسي، ولم أظهر لأشتم أحد" ثم وجه حديثه للمقاول المصري: "محمد علي توقف، عيب عليك".

وما ضاعف من حدة ردود الأفعال التي جاءت متباينة على رسالته، أنه أتبعها بمقطع مصور آخر يعزّي فيه زوجة الرئيس المصري السابق محمد مرسي القيادي بجماعة "الإخوان المسلمين" في وفاة نجلها عبد الله. وحدث هذا، على الرغم من أن الوفاة وقعت قبل نحو أسبوع. كما طالب غنيم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بالذهاب إلى زوجة مرسي لمواساتها بعدما فقدت زوجها وابنها خلال أشهر قليلة، وقال في إشارة إلى السيسي: "أعلم أن بداخلك خير".

وتباينت ردود الأفعال حول ما بثه غنيم. فقد رأى البعض أن الناشط الذي صمت وتغيب عن المشهد العام، منذ إطاحة جماعة "الإخوان المسلمين" من السلطة على إثر تظاهرات شعبية حاشدة في 30 حزيران 2013، لم يتحدث فجأة من تلقاء نفسه، ولكن حرّكته أجهزة استخباراتية.

وعلقت علا عزمي، إحدى متابعات غنيم على مقطع الفيديو الأول: "أنا أقترح أن تصمت أنت يا وائل تماماً... هذا إذا كان القرار بيديك .. ربنا معك".

وذهب قطاع آخر إلى أن غنيم يمر بأزمة نفسية وحالة من الاكتئاب دفعته إلى التصرف على هذا النحو.

وعلق الكاتب الصحافي أحمد مدحت على مقطعي الفيديو بقوله إن غنيم "ظهر بشكل غريب، ويتكلم بطريقة ليست طبيعية، كلامه غير متّسق مع بعضه، وواضح أنه تعب نفسيًا لدرجة كبيرة، ويشعر بالذنب تجاه ما حدث منذ 2011 وحتى اليوم".

واتفق الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي مع هذا الرأي، وقال هيثم فوده موجهاً حديثه إلى الناشط السياسي: "لا بد أن تخضع للعلاج سريعاً، وهذا ليس عيباً".

ويقول عدد من المستخدمين على مواقع التواصل الاجتماعي إن غنيم بث رسالة مصوّرة حيّة على "فايسبوك" صباح اليوم، "سبّ فيها الجميع"، وهو ما اعتبروه أنه دليل على "الأزمة النفسية التي يمر بها".

ومنذ بثه الرسائل المصوّرة، والحديث في مصر لا يتوقف عن غنيم، وباتت غالبية النقاشات السياسية على المستوى الشعبي، تدور حول مظهره، وشخصيته، ودوره في ثورة 25 كانون الثاني، وسبب ظهوره في هذا التوقيت تحديداً.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard