شيف الأسبوع: بيثاني كعدي و"راس النيفا"!

11 أيلول 2019 | 15:32

بيثاني كعدي.

لا بدّ من مُراقبة الشيف والكاتبة المُتخصّصة في مأكولات البحر المتوسط والشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بيثاني كعدي، وهي "تغزو شي راس نيفا" تبّلته بكل أنواع الأعشاب والبهارات، لنفهم قصّة عشقها المستمرّة منذ سنوات طويلة مع الأكل. ولنستخلص بأن هذه الطاهية "المرتاحة على وضعها" تتعامل مع المأكولات وكأنها مقاطع أدبيّة مأخوذة "من شي رواية تاريخيّة" أبطالها التبّولة والمحاشي ومقلوبة الباذنجان والحمّص والمتبّل.
فجأة، يتحوّل المطبخ قصّة مُشوّقة بفصول عدة، تتفتّح صفحاتها بشهيّة بفضل زيت الأرغان، على سبيل المثال، أو البرغل والطحينة، والفريكة والشنكليش. وسرعان ما نفهم بأن عبارات "مُخمليّة" تأتي على شكل، "الحياة قصيرة، فلنمضِ قدماً في لعق الوعاء"، كُتبت، في الواقع، بعد دراسة مُتعمّقة لأشخاص يُشبهون هذه الشابة التي تزوّد كُتبها الأنيقة بحكايات ونوادر مأخوذة من التاريخ، وأيضاً من دفاتر ذكريات عائلتها وأبناء قرية "بسكنتا"، مسقط رأسها. مَن غير بيثاني سيكتب، "الكبّة الجيّدة هي رقصة خفيّة تستريح على النكهات" بأسلوب يوحي الجوع الشهيّ والإدمان على كل ما هو لذيذ المذاق؟ ومَن غيرها سيعترف بأنها التهمت ذات مرّة...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 86% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

هشام حداد: باسيل هو من ورط رئيس الجمهورية بهذا الوضع

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard