وفد أمني مصري في غزة: مباحثات مع الفصائل الفلسطينيّة لـ"تثبيت التهدئة"

8 أيلول 2019 | 19:23

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

جدّة الشاب الفلسطيني علي الأشقر الذي قضى بنيران إسرائيلية، تبكيه خلال تشييعه في مخيم جباليا في غزة (7 أيلول 2019، أ ف ب).

وصل وفد أمني مصري، بعد ظهر الأحد، إلى قطاع #غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز)، حيث يجري مباحثات مع قيادتي حركتي #حماس و#الجهاد_الإسلامي، بهدف تثبيت التهدئة بين #إسرائيل والفصائل الفلسطينية.

وأشار مصدر مطلع في حماس إلى إن الوفد الأمني الذي يترأسه مسؤول ملف فلسطين في المخابرات المصرية اللواء أحمد عبد الخالق، زار معبر كرم أبو سالم (كيريم شالوم) التجاري فور وصوله الى القطاع.

وقام الوفد أيضا بجولة تفقدية للحدود المصرية جنوب القطاع.

وأكدت مصادر مطلعة في حماس والجهاد الإسلامي أن الوفد "سيجري محادثات مع كل من قيادة حركة حماس والجهاد الإسلامي مساء الأحد، تتعلق بالعلاقات الثنائية والأوضاع الأمنية وتثبيت التهدئة على خلفية التصعيد في العدوان الإسرائيلي في الأسابيع الأخيرة والخروقات الإسرائيلية للتهدئة".

وبحسب المصادر، فإن المناقشات ستتطرق أيضا الى "الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الفلسطينية".

ويلتقي الوفد ممثلي فصائل فسطينية أخرى.

وقصفت إسرائيل، في وقت متأخر ليل السبت، مواقع عدة لحماس في قطاع غزة، على ما أعلن مصدر أمني فلسطيني والجيش الاسرائيلي، وذلك ردا على هجوم بطائرة مسيرة من القطاع المحاصر.

ويأتي هذا القصف بعد يومين من تبادل الهجمات بين اسرائيل وغزة.

وقتل فلسطينيان برصاص إسرائيلي، الجمعة، في صدامات خلال احتجاجات "مسيرات العودة" على السياج الفاصل بينهما.

وأثار هذا التوتر مخاوف من تصعيد بين حماس وإسرائيل قبل الانتخابات التشريعية الإسرائيلية المقررة في 17 أيلول.

وخاضت إسرائيل وحماس ثلاث حروب في غزة منذ عام 2008.

وتسود تهدئة هشة حدود القطاع منذ التوصل الى تفاهمات بين حماس وإسرائيل، بوساطة مصر، في تشرين الثاني الماضي.

الحراك إلى أين؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard