43 قتيلاً بسبب دوريان في الباهاماس... الحصيلة قد ترتفع و"الأمر معقّد جداً"

7 أيلول 2019 | 18:01

المصدر: (أ ف ب)

  • المصدر: (أ ف ب)

"الأمر معقّد جداً" (أب).

أعلن مكتب رئيس حكومة الباهاماس أمس الجمعة أن الإعصار #دوريان أودى بحياة 43 شخصا، موضحا أنه يتوقع أن ترتفع حصيلة الخسائر البشرية "بشكل كبير" بينما بدأت عمليات إجلاء الناجين المنهكين.

وقالت إيريكا ويلز كوكس الناطقة باسم رئيس الحكومة في الباهاماس هوبير مينيس لشبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية "43 (قتيلا). إنه العدد الرسمي إلى جانب العديد من المفقودين".

وأضافت: "نتوقع أن ترتفع الحصيلة بشكل كبير".

وكانت الحصيلة السابقة تتحدث عن ثلاثين قتيلا في الإعصار دوريان الذي ضرب الجزيرة عندما بلغ شدته القصوى وهي خمس درجات.

ووصل أكثر من 260 من سكان جزيرة أباكو أجلتهم الحكومة على متن عبارة في رحلة استغرقت سبع ساعات، إلى مرفأ ناساو مساء الجمعة، كما ذكر صحافي من وكالة فرانس برس. ويفترض أن تصل عبارة ثانية ليلا.

وقالت ميلاني لوي التي وصلت مع أبنائها الأربعة أن نصف منزلها مدمر. وأضافت أنها "سعيدة لمجرد الحصول على إمكانية النوم جيدا والاستحمام وتناول وجبة طعام سليمة". وتابعت أنه قبل أن يتم إجلاؤهم: "كنا 16 شخصا في شقة من ثلاث غرف، نفعل ما بوسعنا لننجو. نستخدم مياه الأمطار لنغتسل ونأكل بضعة أطباق مجمدة".

وعثرت ميلاني على مكان تقيم فيه ليلة في ناساو لذلك لم تتوجه إلى مركز الإيواء الذي وفرته الحكومة.

وفي هذا المركز يقيم مئتا شخص. وتنتظر دايان فوربس ابنيها باتريك (24 عاما) وديانجيلو (28 عاما) اللذين قطعت أخبارهما منذ الثلثاء.

وقالت: "ذكرا أنهما جائعان وأن رائحة الجثث، الموتى، بدأت تضر بهما فعلا (...) أنتظر لأرى ما إذا كانا على متن العبارة وبصحة جيدة. لن أتزحزح من هنا إلى ان تغلق الأبواب وسأعود غدا".

تستمر عمليات الإغاثة في أجواء الفوضى.

وقال مسؤول في إدارة الحالات الطارئة في الباهاماس: "الأمر معقد جداً، لأن الاتصالات مقطوعة بشكل شبه كامل".

وشبه وزير الصحة دوين ساندز دوريان "بالإعصار كاترينا" الذي ألحق دمارا كبيرا بولاية لويزيانا الأميركية. وكانت قد صرح الجمعة أنه يخشى أن تكون حصيلة الضحايا "مروعة". وأضاف أنه "على الناس أن يتوقعوا معلومات فاقت كل تصور عن الخسائر البشرية والآلام".

في مدينة مارش هاربر في جزيرة غريت أباكو بشمال البلاد، تابعت فرانس برس عمليات انتشال الجثث. وقد دمر الإعصار نحو ستين بالمئة من الجزيرة وبات آلاف الأشخاص بلا مأوى.

وعلى مد النظر تبدو مشاهد دمار تتناقض مع الإعلانات التقليدية للباهاماس كوجهة سياحية.

وقالت ثاه هيبورن لفرانس برس "أعتقد بصدق أن اباكو انتهت. أعتقد أن أباكو لن تسترد عافيتها قبل عشر سنوات لأن كل شيء انهار. لذلك يجب أن نحصل على المال ونحتاج إلى الناس ليوظفوا استثمارات".

وفي الساعات الأخيرة نشطت المبادرات الفردية والحكومية ومن جاب المنظمات غير الحكومية، لتقديم الدعم لسكان الباهاماس.

ضرب الإعصار دوريان الذي يواصل تقدمه على الساحل الأطلسي للولايات المتحدة، صباح الجمعة ولاية كارولاينا الشمالية في منطقة كيب هاتيراس التي تأثرت العام الماضي بالإعصار فلورانس.

وتراجع إلى الدرجة الأولى وما زال يضعف، ترافقه رياح لا تتجاوز سرعتها 150 كيلومترا في الساعة.

وتحسنت الأحوال الجوية في مدينة شارلستون السياحية في كارولاينا الجنوبية حيث حرمت هبات عنيفة من الرياح وفيضانات محدودة مئتي ألف منزل من التيار الكهربائي.

وقال المركز الوطني الأميركي للأعاصير إن الإعصار سينتقل إلى الجنوب الشرقي لنيو انغلند (شمال شرق الولايات المتحدة) مساء الجمعة وصباح السبت، ثم إلى نيو اسكتلند في كندا.

أناشار بصبوص من "جيل" جبران تويني

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard