"جنسيتي حق لي ولأسرتي" زارت شهيب: سنفتح أبواب التسجيل لأولاد الأمهات اللبنانيات

6 أيلول 2019 | 18:12

المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

  • المصدر: "الوكالة الوطنية للإعلام"

لقاء حملة "جنسيتي حق لي ولأسرتي" مع وزير التربية أكرم شهيب.

 زارت حملة "جنسيتي حق لي ولأسرتي" وزير التربية والتعليم العالي أكرم شهيب "من أجل معالجة عدم قبول تسجيل أولاد النساء اللبنانيات المتزوجات من غير لبناني باعتبارهم/هنّ تلامذة غير لبنانيين في المدارس الرسمية، في حضور مديرة الحملة كريمة شبو والناشطينن عماد وعصام شعشاع".

وكانت "الحملة" تلقّت عدداً من الشكاوى من أمهات لبنانيات ذهبن لتسجيل أولادهنّ في المدارس الرسمية ولم يتم قبولهم/هنّ بحجة انه لا يوجد قرار من الوزير يسمح بذلك، والأولوية هي في تسجيل التلامذة اللبنانيين فقط. وبعد تواصل الحملة والبحث والتدقيق في الواقعة، تبيّن أنّ المذكرة الادارية التي اصدرها الوزير رقم 119 و 120 حول بدء العام الدراسي 2019/2020 وتنظيم تسجيل التلامذة، لا تشمل إلّا التلامذة اللبنانيين. يبدأ التسجيل اعتباراً من تاريخ 3/9/2019. بينما التلامذة غير اللبنانيين هناك قرار تحت رقم 570 /م/2019 يتعلّق بقبول تسجيلهم في المدارس الرسمية للعام الدراسي 2019/2020 اعتباراً من 12/9/2019. مما يعني أنّ التلامذة غير لبنانيين المولودين من أم لبنانية، لا يمكن قبول تسجيلهم/هن الا بعد قرابة 10 أيام من تسجيل التلامذة اللبنانيين تحت مسمى "الأولوية".

من جهته، اعتبر شهيب، وفق "الحملة"، أنّ "هذه الخطوة الادارية ليست بجديدة على الوزارة بل هو متبع منذ السنوات السابقة وبدوره قام فقط باضافة الحق إلى الفلسطيينن لمساواتهم/هنّ مع اللبنانيين في المدارس الرسمية، وفقا لمبادرة خاصة تنطلق من اقتناعه التام بالقضية الفلسطينية ورغم هذا فقد تمت محاربته على هذه الخطوة"، مشيراً إلى أنّ "مسألة تسجيل التلامذة اللبنانيين أولاً تأتي مراعاة للقدرة الاستيعابية للمدارس الرسمية".

ولفتت "الحملة" إلى أنّه استجابة لطلبها، وعد شهيب بـ"اصدار تعميم يوم الإثنين على المدارس الرسمية من أجل قبول تسجيل التلامذة المولودين من ام لبنانية وأب غير لبناني كما التلامذة اللبنانيين، مبلغا القرار والخطوات اللازمة للمدير العام للتربية فادي يرق".

ملحم خلف لـ"النهار": لفصل السلطات وحكومة متجانسة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard