نصفنا المبعثر

6 أيلول 2019 | 11:48

المصدر: النهار

كلنا عبارة عن أنصاف، أنصاف خير وشر

كلنا عبارة عن أنصاف، أنصاف خير وشر لا عناق بينهما ولا حتى التحام. لكن في ظل وجودنا ثمة هناك نصف مبعثر، مفكك الأجزاء ومقسم التكوين غرس في قلب أقدارنا السعيدة والحزينة...

إن نصفنا المبعثر هو كالرواية التي لم تكتمل بعد، هو كفنجان القهوة الذي لم يقرأ فاله بعد، كالحب السريع الذي لم يبح به بعد...

نخوض معركة الحياة طامحين إكماله وتجميله لكنه عبثاً لا يكتمل وكأن هدف وجودنا وجوهره هو إكماله وترميمه.

إن العقل البشري خلق تواقٌ للكمال، غير مدرك أن الكمال وجد للخالق وحده بثباتٍ كسطوع الشمس.

خلقنا سطحيين لدرجة أننا لا نعلم ان ثمة أموراً جمالها بنقصانها وبريقها بعيوبها...

فكمال بعض الأشياء قد يميتها ويجعلها باردة بلا روحٍ أو نبض كلوحة في متحفٍ قديم، كأغنية بلا إيقاع او لحن ، كشرقية جميلة بلا شجاعةٍ او مشاعر، كفتاة غربية بلا رُقي او مبادىء.

الكمال وهم خائن ضعيف يختفي بعد كل جرح او ألم، وهمٌ لا يتغذى إلا من زاد الضعفاء، فقراء الثقة مجهولين المصير، فاللحظة التي يكتمل فيها نصفنا المبعثر تكون لحظة موتنا وانطفاء شعلتنا الثائرة، فعندها لا حاجة للحياة والمقاومة لإكمال هذا النصف الذي اصبح كاملاً لا هوية له.

الى محبّي التارت... تارت الفراولة والشوكولا بمقادير نباتية!

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard