"دوريان" يقترب من الساحل الشرقي الأميركي: أمطار ورياح قويّة "تهزّ" تشارلستون

5 أيلول 2019 | 20:09

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

أمطار غزيرة في تشارلستون (5 أيلول 2019، أ ف ب).

اقترب اعصار #دوريان الذي بات من الدرجة الثانية، أكثر الخميس، من الساحل الشرقي للولايات المتحدة الذي يتعرض لرياح قوية وامطار غزيرة، مع مخاطر تسجيل فيضانات مميتة.

وحذر المركز الوطني للاعاصير في نشرته للساعة 11,00 (15,00 ت غ) من "اعصار متوقع على طول قسم من ساحل كارولاينا الجنوبية في الساعات المقبلة".

ومع ان قوة الرياح تراجعت قليلا مع هبات تصل سرعتها الى 175 كيلومترا في الساعة، فان الاعصار بات على بعد 80 كيلومترا من مدينة تشارلستون. وسيقترب أكثر من هذه المدينة الخميس، قبل ان يتوجه الى ولاية كارولاينا الشمالية، وفقا للمصدر ذاته.

وهزت الرياح بعنف الاشجار في تشارلستون، وانهمرت الامطار على هذه الجوهرة السياحية في كارولاينا الجنوبية، وفقا لمراسلي "فرانس برس".

وقبل ان يقترب في شكل خطر من السواحل الاميركية، كان الاعصار دوريان خلف دمارا في جزر الباهامس، حيث لقي 20 شخصا مصرعهم. وهذه الحصيلة مرشحة للارتفاع، وفقا لوزير الصحة في الارخبيل.

وانهارت أعمدة كهرباء وأشجار في الولايات المتحدة، ودفع سيل المياه السلطات الى اغلاق طرقات، وفقا لمسؤول محلي في تشارلستون.


أ ف ب

وحرم أكثر من 200 الف شخص من التيار الكهربائي في الولاية، وفقا للسلطات، وتم فتح 33 ملجأ.

وغمرت المياه بعض الطرقات. وذكر مركز الاعاصير ان الاعصار المصنف من الفئة الثانية على سلم من خمسة فئات، يتحرك بسرعة 13 كيلومترا في الساعة.

ويسري تحذير من فيضانات في تشارلستون ومحيطها حتى الساعة 13,15 الخميس (17,15 ت غ)، وفقا لارصاد المدينة.

لكن الاسوأ آت، على ما يبدو، بحيث ان الاعصار سيستمر في التحرك الخميس قرب سواحل كارولاينا الجنوبية، ثم يمكن أن يتوجه الى جانبها، او فوق كارولاينا الشمالية مساء الخميس والجمعة.

وحذر مركز الاعاصير من "تزايد مخاطر" الرياح الشديدة في شرق كارولاينا الشمالية الخميس.

ودعا الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الاربعاء، السكان الى التزام الحذر.

ووضعت اقسام كثيرة من الساحل الجنوبي الشرقي، حيث يعيش ملايين الناس، في حالة طوارىء.

وصدرت اوامر اجلاء اجباري في مناطق عدة.


وفي ارخبيل الباهاماس المدمر بعد مرور دوريان به، حيث كان مصنفا من الفئة الخامسة، تثير مشاهد الدمار مخاوف من وقوع ما هو اسوأ.

وبدا التأثر والغضب احيانا، واضحا على الوجوه في جزر اباكوس.

وقال الكندي براين هارفي الذي كان على مركبه و"خسر كل شيء": "علينا الرحيل .. آن الاوان ليخرج الناس من هنا".

ومع اعتباره أنه كان "محظوظا"، لانه لا يزال على قيد الحياة، رأى أن "الجحيم في كل مكان" هنا.

وقال روبرت نيهير العامل في مجال الصيد: "انقطت اخبار خمسة من 14 شخصا يعملون لحسابي".

وكان مرور دوريان بالغ العنف على باهاماس وبطيئا، وسجل هطول 76 سنتيمترا من الامطار.

وقال مساعد الامين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك ان الامم المتحدة خصصت مليون دولار من التمويلات الطارئة لتوفير المساعدة الاولية للمنكوبين.

ودمرت مدينة مارش هاربور، كبرى مدن جزر اباكوس، بنسبة 60 بالمئة، وفقا لرئيس الوزراء.

وغرق المطار تحت المياه وبدت المنطقة أشبه ببحيرة.

وبدا الدمار هائلا في باهاماس، وفقا لمراسلي "فرانس برس". وتطايرت أسقف مئات المنازل، وغرقت سيارات تحت المياه، ودمرت سفن ومساكن.


أ ف ب

وتستمر عمليات البحث، وتمت نجدة 135 شخصا، وفقا لتغريدة لخفر السواحل الاميركيين.

وقالت الطالبة ميغان بوتل (21 عاما) التي تعيش اسرتها في شمال اباكو الكبرى: "لم يبق لنا شيء".

وقال الصليب الاحمر ان 13 الف مسكن تعرضت للتدمير او لأضرار.

ويشارك خفر السواحل الاميركيون والبحرية البريطانية في عمليات الانقاذ.

ونظمت كنائس عدة عمليات جمع مساعدات في حي كوكونوت غروف، معقل مواطني باهاماس في ميامي بفلوريدا.

"منبتٌ للنساء والرجال" بصوت كارول سماحة: تحية "النهار" للمرأة الرائعة

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard