أسعار الغذاء العالمية تنخفض للشهر الثالث على التوالي

5 أيلول 2019 | 16:00

المصدر: "رويترز"

  • المصدر: "رويترز"

الغذاء.

قالت منظمة #الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (فاو) إن #أسعار #الغذاء العالمية انخفضت للشهر الثالث في آب، مدفوعة بتراجع كبير في أسعار السكر والقمح والذرة.

وبلغ متوسط مؤشر فاو لأسعار الغذاء، الذي يقيس التغيرات الشهرية لسلة من الحبوب والزيوت النباتية ومنتجات الألبان واللحوم والسكر، 169.8 نقطة في الشهر الماضي مقارنة مع قراءة مُعدلة بالرفع عند 171.7 نقطة في تموز. وكانت القراءة السابقة لشهر تموز تبلغ 170.9 نقطة.

وتتوقع المنظمة أن تكون إمدادات الحبوب أكثر وفرة في الفترة 2019-2020 مقارنة مع التوقعات السابقة.

وانخفض مؤشر فاو لأسعار الحبوب 6.4 في آب على أساس شهري بفضل تراجعات حادة في أسعار القمح والحبوب الخشنة الرئيسية وخصوصا الذرة. وفي المقابل، ارتفعت أسعار الأرز. وقالت فاو إن أسعار السكر تراجعت أيضا على نحو ملحوظ في أغسطس آب، لينخفض مؤشرها أربعة بالمئة مقارنة مع الشهر السابق، إذ "يُعزى القسم الأكبر من التراجع من شهر إلى آخر في الأسعار الدولية للسكر إلى ضعف الريال البرازيلي، مما يحفز على الأرجح صادرات السكر".

ولم تعوض هذه الانخفاضات ارتفاع مؤشرات أخرى، حيث زاد مؤشر أسعار الزيوت النباتية 5.9 في المئة، في حين ارتفع مؤشرا اللحوم ومنتجات الألبان 0.5 في المئة لكل منهما.

وأشارت فاو إلى أنه من المتوقع ارتفاع إمدادات الحبوب العالمية في 2019-2020 عن التقديرات السابقة لتصل إلى 2.708 مليار طن بزيادة قدرها 23 مليون طن مقارنة مع التقدير السابق المنشور في يوليو تموز وبارتفاع قدره نحو 55.4 مليون طن مقارنة مع مستويات 2018، مضيفةً "تعزى الزيادة الشهرية بكاملها تقريبا إلى مراجعة نحو الأعلى للتوقعات المتعلقة بالإنتاج العالمي من الذرة. تنبثق معظم هذه التوقعات الأكثر إيجابية عن تحسن آفاق الإنتاج في الولايات المتحدة، رغم تساقطات مطرية مفرطة خلال الجزء الأكبر من الموسم الزراعي".

وفاقت هذه الزيادة المتوقعة ما أشارت إليه التقديرات من انخفاض في الإنتاج العالمي من القمح في 2019، الذي تتوقع الفاو الآن وصوله إلى 767 مليون طن بما يقل أربعة ملايين طن عن التوقعات التي نشرت في تموز.

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard