محمد علي ينضم إلى فنانين أثاروا الجدل واحترقوا بنيران السياسة

5 أيلول 2019 | 13:04

المصدر: "النهار"

محمد علي.

خرج الفنان المصري محمد علي، منذ أيام في فيديو عبر صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي، هاجم فيها عدداً من قيادات الدولة المصرية بعد هروبه من مصر والإقامة في مدينة برشلونة الإسبانية.

وظهر علي عبدالخالق، والد الفنان الهارب في إسبانيا، للحديث عما فعله نجله خلال الأيام الماضية، قائلاً: "ابني راح مني، ونفسي أشوفه تاني، كان أملي في الحياة إنه يفضل ضهري وسندي، لكن لو مات زي أخوه كان أرحم، ابني موتني بالحيا، فين البيت اللي كنا بنحلم نعمله، البيت راح، وأمه مدمرة وأخوه مدمر".

وسأل عبدالخالق نجله قائلاً: "مين اللي وضعك في الموقف دا في وجه أطهر شخصية في العالم؟"، متابعاً: "الجيش والرئيس عبدالفتاح السيسي مثال أعلى لنا".

ولم يكن محمد علي أول الفنانين الذين أثاروا الجدل وعانوا بسبب مواقف سياسية، حيث تضم القائمة كلاً من خالد أبو النجا وعمرو واكد، بعدما قرّرت نقابة المهن التمثيلية المصرية، برئاسة الدكتور أشرف زكي، إلغاء عضوية الفنانين، بسبب اجتماعهما مع أعضاء الكونغرس الأميركي، والتحدّث عن الأوضاع السياسية في مصر، واصفين ما حدث بأنه خيانة عظمى للوطن وللشعب المصري، إذ توجّها دون توكيل من الإرادة الشعبية لقوى خارجية واستقويا بهذه القوى على الإرادة الشعبية المصرية.

كما أثار الفنان المصري الشاب أحمد مالك أزمة كبيرة بسبب واقعة "الواقي الذكري" وتوزيعه على بعض عساكر الشرطة في عيد الشرطة المصرية، ليتم إيقاف تصاريحه لمزاولة مهنة التمثيل بتهمة إهانة الشرطة المصرية، قبل حلّ الأزمة.

كما تضم القائمة الفنان فضل شاكر، الذي كان يحظى بشعبية كبيرة في الوطن العربي، قبل أن يعلن في 2012 اعتزال الغناء، وتأييده لـ"الثورة السورية" وغنى لها عدداً من الأناشيد.

وفي العام 2012، عُثر على الفنان السوري محمد رافع، مقتولاً ومشوَّهاً في أحد بساتين دمشق، وذلك بعد أيام من خطفه بسبب آرائه المؤيدة للنظام السوري، على يد مسلحين معارضين، حيث اتهمته المعارضة السورية بإعطاء النظام معلومات عن المتظاهرين والناشطين ضده.

الفنان المصري الشيخ إمام والشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم، أحد أبرز الذين عانوا من مواقفهم السياسية، حيث اشتهرا بتأليف وتلحين الأغاني الشعبية الساخرة وغنائها على العود، حتى إن بعضها طال البرجوازية السياسية ورؤساء مصر من جمال عبد الناصر إلى أنور السادات وحسني مبارك، ولذلك سجن الشيخ إمام بضع مرات، وقضى الفترة الزمنية الواقعة بين هزيمة يونيو وانتهاء حرب أكتوبر، متنقلاً من معتقل إلى آخر وهو يغني أغنيته الشهيرة "شيِّد قصورك" خلال طريقه إلى المعتقلات، حتى حُكم عليه بالسجن المؤبد، ثم أُفرج عنه عقب اغتيال السادات.

وفي العام 2014، اتّهمت الفنانة السورية رغدة، المعارضة السورية بقتل والدها البالغ من العمر 91 عاماً، بعد نحو 10 أشهر من إعلانها اختطافه في آذار 2013، ولم تكتف رغدة باتهام "الجيش الحر" بقتل والدها، بل ادّعت أن "جماعة الإخوان المسلمين" حاولت قتلها أكثر من مرة فى مصر وسوريا، كان إحداها في دار الأوبرا.

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard