هل صحيح أنّ ثمة "حرب إلغاء" تستهدف "القوات" وما ردّ "التيار الوطني الحر" على ذلك؟

4 أيلول 2019 | 14:14

المصدر: "النهار"

جعجع في قداس الشهداء (أ. أ.).

ابان احتدام الوضع الامني على الحدود الجنوبية طوال الايام السبعة الماضية، كان حزب "القوات اللبنانية" ينفّذ حراكاً سياسياً اتخذ صفة الكثافة والعجلة والتصعيد، مما أوجد انطباعاً لدى الكثيرين فحواه ان هذا الحزب الممثل في الحكومة قرر دفعة واحدة المضي قدماً في اتجاه "انتفاضة سياسية لا تبقي ولا تذر"، وأنها في أقل الاحتمالات ستفضي الى قلب الطاولة في وجه الجميع.وقد تجلَّت الترجمات العملية لهذا التوجه في الخطوات الآتية:
- إطلاق حملة اعلامية مهَّد لها هذا الفريق لخطاب رئيسه سمير جعجع الاحد الماضي إحياءً لمناسبة عزيزة عليه، تحت عنوان انه سيقول فيه كلاماً "غير مسبوق في وجه الخصوم والحلفاء على السواء".
- بعد أقل من 24 ساعة على إطلاق هذا الموقف، كان لجعجع موقف نوعي في اللقاء الاقتصادي - المالي الذي انعقد بدعوة من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا الاثنين الماضي، اذ دعا خلاله الى استقالة الحكومة الحالية ومن ثم انكفاء طوعي للطاقم السياسي الحاكم عن الواجهة إفساحاً في المجال امام نخبة سياسية اخرى بذريعة ان النخبة الحالية أخفقت في تحقيق الانقاذ الاقتصادي المنشود.
- تلا تلك المواقف النوعية...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 92% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

نقطة ضو تصنعها إليسا مع "النهار" ومعكم

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard