حوار بعبدا الى هيئة طوارئ... مهمتها الانقاذ في 6 اشهر؟

2 أيلول 2019 | 21:08

المصدر: "النهار"

بسمة بين رعد وسامي الجميل. ( نبيل اسماعيل).

فيما كانت الانظار شاخصة الى اجتماع بعبدا الاقتصادي، بعدما وُضع في خانة الملاذ الاخير لتأمين الغطاء السياسي لرزمة الاجراءات والقرارات الصعبة والموجعة المرتقب ادراجها في مشروع موازنة 2020 من اجل انقاذ الاقتصاد والمالية العامة من انهيار محتوم، بدا من المواقف الصادرة عن القيادات السياسية المشاركة صعوبة الوصول الى الغطاء المطلوب. اذ انتهى الاجتماع الى تشكيل لجنة طوارىء برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري الذي كشف ان وتيرة الاجتماعات ستتكثف للحكومة كاشفا ان نقطة الصفر ستكون الموازنة التي سيتم البدء بدرسها الاسبوع المقبل.

هذه الخلاصة تقود الى استناج مفاده تعذر الوصول الى توافق سياسي، ولا سيما ان الاجتماع لم يثحصر بورقة لجنة الخبراء التي استعان بها رئيس الجمهورية لوضع مقترحاتها على طاولة الحوار الاقتصادي، وهو ما كان يبتغيه الرئيس. فحصرية مناقشات لجنة الخبراء عند رئيس الجمهورية اثارت اكثر من فريق سياسي ودفعته الى اعداد ورقته او على الاقل ملاحظاته، فيما بدت الهيئات العمالية والاقتصادية باستثناء جمعية المصارف، مغيبة عن ذلك الاجتماع، ما اثار بدوره حفيظة ركني الانتاج، علما ان مشاركة جمعية المصارف تعود في الدرجة الاولى الى دور المصارف ومساهمتها في الاقتراحات المطروحة ولا سيما منها اقتراح رفع الضريبة على الفوائد المصرفية.
لم تقلل القيادات السياسية من اهمية الاجتماع، فشاركت جميعها، لكن لكل منها رأيا في الورقة الموضوعة، سلبا او ايجابا.
رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع اعتبر ان الدراسة شيء والبيان الذي سيصدر شيء آخر، مشيرا الى انه تحفظ عن الدراسة وكان لديه طرح مختلف، وقال: "اننا نحتاج الى صدمة ايجابية ويجب ان نذهب الى طقم جديد مختلف، وحان الوقت لنقف نحن جانبا. طرحت الكثير من الاصلاحات منها الغاء التوظيف...

ادعم الصحافة المستقلة

اشترك في خدمة Premium من "النهار".

هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم من “النهار”

لديك 88% متبقٍ للقراءة
لديك إشتراك؟ تسجيل الدخول

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard