"سفينة مشتعلة" قبالة سواحل لوس أنجليس: 34 راكباً في عداد المفقودين

2 أيلول 2019 | 17:10

المصدر: "أ ف ب"

  • المصدر: "أ ف ب"

رجل اطفاء في موقع الحريق قبالة سواحل لوس انجليس في كاليفورنيا (أ ب).

تخشى #السلطات_الأميركية، الاثنين، حصيلة قتلى مرتفعة من جراء حريق ضارٍ على متن سفينة سياحية قبالة سواحل كاليفورنيا، حيث اعتُبر في عداد المفقودين 34 راكباً حوصروا على الأرجح بالنيران أثناء نومهم.

والسفينة التي يبلغ طولها 22 متراً والمجهّزة لرحلات بحرية مخصصة للغطس، غرقت عندما كان رجال الإطفاء يحاولون إخماد الحريق، على ما أعلن جهاز خفر السواحل الأميركي.

وتغرق السفينة حالياً على عمق عشرين متراً، وعلى بعد عشرين متراً فقط من ساحل جزيرة سانتا كروز قبالة سانتا باربارا.

وأوضح خفر السواحل أن جزءاً من مقدمة السفينة فقط لا يزال ظاهراً على سطح المياه.

ولم يتمكنوا من تأكيد وفاة الركاب في الوقت الراهن.

في المجمل، كان على متن السفينة 39 شخصاً. لكن خمسة منهم هم أفراد الطاقم تمكنوا من مغادرتها عبر وسائلهم الخاصة، وأنقذتهم سفينة أخرى.

وبسبب عدم تمكنها من الوصول إلى متن السفينة، لم تعطِ فرق الإنقاذ حصيلة دقيقة صباح الاثنين. لكنها قالت إنها تتوقع سقوط عدد كبير من الضحايا.

وقال متحدث باسم مقاطعة فينتورا لشبكة "سي ان ان" بيل ناش "إنها سفينة كبيرة. ونعرف أن هناك عدداً كبيراً من القتلى. ليس لديّ عدداً محدداً".

من جهته، أكد ضابط في خفر السواحل أيرون بيميس أن ليست لديه "معلومات بشأن ناجين محتملين في هذه المرحلة".

وصرّح لقناة "سي ان ان" أن "أفراد الطاقم الخمسة تمكنوا من مغادرة متن (السفينة) لأنهم كانوا في المقصورة الرئيسية. وأضاف أن "بحسب المعلومات التي لدينا، فأن الركاب حوصروا بالنيران".

أ ب

أ ب

وكان جهاز #خفر_السواحل_الأميركي اعلن في وقت سابق أنه يجري عملية، الاثنين، لإنقاذ أكثر من ثلاثين شخصاً معرضين للخطر على متن سفينة مشتعلة قبالة سواحل لوس انجليس في #كاليفورنيا.

وكتب في تغريدة انه "نشر فرق إنقاذ عدة (...) لمساعدة أكثر من ثلاثين شخصاً معرضين للخطر على متن سفينة قرب جزيرة سانتا كروز".

وأضاف أن هناك "معلومات تقول إن السفينة مشتعلة"، مشيراً إلى أنه تمّ إنقاذ أفراد من الطاقم، و"الجهود متواصلة لإجلاء الركاب المتبقين".

أناشار بصبوص من "جيل" جبران تويني

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard