جمعية المصارف تذكّر بالتزام عدم التعامل الكامل مع أي مؤسسة تُدرج على لائحة OFAC

2 أيلول 2019 | 16:46

جمال ترست بنك (نبيل اسماعيل).

أصدرت جمعية مصارف لبنان تعميماً ذكرّت فيه بعدم التعامل مع أي مؤسسة أو شخص يُدرج على لائحة الخزينة الأميركية OFAC، وذلك بعد العقوبات التي فُرضت الأسبوع الماضي على #جمّال_ترست_بنك والشركات التابعة له في لبنان.

وتضمّن التعميم: "يهم الجمعية تذكير كافة المصارف الأعضاء بالتزام عدم التعامل بالكامل مع أي مؤسسة او شخص يُدرج على لائحة الـ OFAC بما فيها عمليات الانتربنك وعدم إجراء أية مقاصة بين الحسابات الدائنة والمدينة"، وأضاف: "سيتم التعامل مع أصحاب الحقوق وفقاً لتعليمات مصرف لبنان المركزي".

يُذكر أنّ العقوبات التي فُرضت من الخزانة الأميركية على "جمّال ترست بنك"، جاءت نتيجة زعمها أنّ المصرف المحلي "يُسهّل الأنشطة المالية لجماعة حزب الله، ويحوّل الأموال لأسر "المفجرين الانتحاريين"، وفق تعبير واشنطن. وفرضت الوزارة أيضاً الأسبوع الماضي عقوبات على أربعة أشخاص ينقلون الأموال من الحرس الثوري الإيراني لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) عبر "حزب الله". كما تم إدراج أربع شركات تأمين تابعة للبنك على القائمة السوداء.

وعلى الفور، سارعت جمعية المصارف في لبنان على طمأنة المودعين على "سلامة أموالهم لدى "جمّال ترست بنك"، ونوّهت بقدرة مصرف لبنان على اتخاذ كل التدابير اللازمة لمعالجة الوضع. أما رد "جمّال ترست بنك" على إدراجه على لائحة العقوبات الأميركية، فكان عبر بيان نفى فيه "بشكل قاطع كل الادعاءات التي يبدو أن OFAC قد بنت قرارها عليها"، مؤكداً "التزامه الصارم بقواعد وأنظمة مصرف لبنان، والتزامه بالقواعد واللوائح الدولية المتعلقة بمكافحة غسل اللأموال وتمويل الإرهاب، وهو أمر لا يتساهل المصرف به". كما أشار إلى انه "سوف يتخذ جميع الخطوات المناسبة من أجل تبيان الحقيقة، كما سيتقدم بطلب استئناف لقرار OFAC أمام OFAC كما كافة المرجعيات ذات صلة"، لافتاً إلى انه "سيعمل بالتنسيق وإرشاد مصرف لبنان، ولجنة التحقيق الخاصة والهيئات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد لحماية مصلحة المودعين وعملاء جمّال ترست بنك ش.م.ل.".

ومن جهته، ضرّح سابقاً حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن "البنك المركزي يتابع عن كثب قضية جمال ترست بنك بعد إدراجه على لائحة OFAC"، موضحاً أنّ "البنك لديه تواجد في المصرف، وكل الودائع الشرعية مؤمنة في وقت استحقاقاتها حفاظاً على مصالح المتعاملين مع المصرف".

أما عملاء المصرف وتحديداً فرع بعلبك، فاشتكوا من امتناع الفرع عن صرف رواتبهم وإنجاز المعاملات المصرفية للعملاء، وذلك بشكل مفاجئ في العاشرة من صباح الجمعة الماضية، عازياً السبب إلى إمتثاله لأوامر مصرف لبنان، وطالباً من عملائه المراجعة يوم الثلثاء.

مصارف الأعمال في لبنان... مرحلة تحوّل في الأسواق المالية تستدعي الحذر

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard