ردود فعل دولية على العملية العسكرية لـ"حزب الله"

1 أيلول 2019 | 21:43

من الغارات الاسرائيلية على اطراف القرى اللبنانية. ( ا ف ب).

تستمر ردود الفعل الدولية على العملية التي قام بها "حزب الله" من خلال استهدافه آالية عسكرية في مستطونة افيفيم.

وقالت باريس انها تتابع التطورات "بقلق"، واوردت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية ان "فرنسا تكثف الاتصالات في المنطقة منذ حوادث 25 آب بهدف تفادي التصعيد" لافتة الى أن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون "تشاور مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس الايراني حسن روحاني في الايام الاخيرة".

من جهته قال مسؤول في الخارجية الاميركية إن "الولايات المتحدة تدعم بالكامل حق اسرائيل في الدفاع عن نفسها"، مضيفاً انه " على حزب الله أن يمتنع عن اعمال معادية من شأنها تهديد أمن لبنان واستقراره وسيادته.

وختم: "هذا الامر هو مثال آخر على دور وكلاء ايران المزعزع للاستقرار عبر تقويض السلام والأمن في المنطقة".

الى ذلك أجرى وزير الخارجية المصري سامح شكري اتصالاً هاتفياً برئيس الوزراء سعد الحريري وبحث معه في تطورات الوضع في لبنان.

وصرح الناطق باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد حافظ بأن شكري أكد خلال الاتصال حرص مصر على الاستقرار في لبنان، موضحاً أن الاتصال جاء في اطار جهود مصرية حثيثة مع جميع الاطراف المعنيين لاحتواء التوتر الحالي ومنع تدهور الوضع الأمني، انطلاقاً من مسؤولية مصر التاريخية ودورها المعروف للحفاظ على السلم والاستقرار في المنطقة. كذلك أكد حافظ أن مصر مستمرة في متابعة الوضع والتواصل مع جميع الأطراف للحفاظ على الاستقرار في لبنان وتجنب المنطقة أزمات إضافية.

وانتقد وزير الشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش "حزب الله" ضمناً، قائلاً إن قرار الحرب والسلم يجب أن يكون قرار الدولة اللبنانية.

وأضاف على تويتر: "ندعم لبنان واللبنانيين الذين عانوا من انفراد القرار وتداعياته".

من جهته انتقد وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن احمد بن محمد آل خليفة هجوم حزب الله الاحد على اسرائيل، متهما الدولة اللبنانية ب"التفرج" على التصعيد على حدودها.

وكتب الوزير البحريني في تغريدة على تويتر "اعتداء دولة على أخرى شيء يحرمه القانون الدولي. ووقوف دولة متفرجة على معارك تدور على حدودها و تعرض شعبها للخطر هو تهاون كبير في تحمل تلك الدولة لمسؤولياتها".

ودعت وزارة الخارجية البحرينية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية مواطنيها المتواجدين في لبنان إلى "المغادرة فورًا، نظرًا لما تمر به الجمهورية اللبنانية من أحداث وتطورات أمنية".

"Poppins "و"Snips "ليسا آخر منتوجات ضاهر الدولية

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard